]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أول يوم لي في المدرسة

بواسطة: امين الحطاب  |  بتاريخ: 2015-04-24 ، الوقت: 15:23:46
  • تقييم المقالة:

 

 

أول يوم لي في المدرسة

مازلت أذكر أول يوم لي في المدرسة بتفاصيله الكثيرة المخيفة والممتعة

لون ملابسي نوع حقيبتي تسلسل مقعدي ورفيقي الذي جلس بجانبي

كان الجو مضطرباً ، ضوضاء يعلوها الصراخ والبكاء ، فمعظم الأطفال لم يعتادوا أن يتركوا أهلهم ، والآخرين لم يغادروا المنزل إلا في المناسبات ، فمن الصعب عليهم تقبل الحال .

أستمر الوضع مأساوياً إلى أن دخل رجل علينا يحمل عصا ، سكت الجميع ونادى هو (قيام) وقف الجميع إلا أنا لم أهتم كثيراً به

همس لي صاحبي محمد هشام وقال : قم هذا الأستاذ

أجبته : لا إنه بائع الخضار

أذن الأستاذ لهم في الجلوس سريعاً ولحسن الحظ لم يلحظ  قعودي ولم يشي بي أحد ، فالوشاية في نظر الصغار بطولة .

بدأ الأستاذ بالحديث عن نفسه وبعد كل كلمة يلوح بالعصا ويهدد !

هذه ستكون لمن لا يدرس ولا يشارك ولا ينتبه ولا يرفع يده ...

انتهى الدرس سريعاً ومازلت غير مقتنع بما جرى ، ما دخلُ بائع الخضار بالمدرسة !

حاول رفيقي محمد أن يقنعني أن هذا معلمنا ولكن بلا فائدة .

استلمنا كتب جديدة وأقلام ملونه وممحاة واحدة ودفاتر فارغة فيها خطوط ، وطلبوا منا حين نكتب أن لانخرج عن الخط المرسوم  لا أعلى ولا أسفل .

غادرنا المدرسة مسرعين وكنا مثقلين ليس بالكتب والأقلام  التي تملئ حقيبتنا بل بالحكايات والأحداث التي ملئت عقولنا

عبرت مع محمد الشارع القريب من البيت ، وإذا بالأستاذ ينادي بصوت مرتفع فالتفتنا إليه !

لم يكن ينادينا ومع هذا وقفنا ننظر إليه ، عرف محمد حينها ما كنت أقصد ، ولماذا رفضت أن أنهض .

كان ينادي بأسماء الخضار ، ويدفع عربته بعد ان أنهى حصته المدرسية ، ليعيل اهله وعائلته فقد كان راتب المعلم حينها دولار ونصف .

لم أكن أدرك حينها قيمة هذا الأستاذ ، الذي كان يعلمنا من قلبه لا من عقله ، لو رأيته اليوم لوقفت إمامه باحترام لأتدارك ما فأتني في أول يوم دراسة  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق