]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

متى يجرمون "الاستفزاز الديني"؟!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-04-24 ، الوقت: 10:40:33
  • تقييم المقالة:

متى يجرّمون "الاستفزاز الديني"؟!! ====================================

عندما أستمع إلى تعليقات كائنات مثل مايا القصوري ولطفي العماري وهيثم المكي ونوفل الورتاني وغيرهم ..وعندما يبلغني نبأ محجّبة "تونيسار"...،أستغرب عدم تحرّك رجال القانون والمحامين على وجه الخصوص للمطالبة بتجريم الاستفزاز الديني وعدّه ضربا من ضروب التشجيع على الإرهاب!!،بطبيعة الحال نحن واعون بصعوبات تحديد "الجريمة"باعتبار هلاميّة عبارة"الاستفزاز الديني المشجع على الإرهاب"في لكن يمكن ابتداء الاتفاق حول مبدأ "التجريم"على أن يقع العمل لاحقا على تحديد المضمون وتفصيل القول فيه،كأن يُؤوّل "الاستفزاز الديني"على معنى " القيام بأعمال أو إطلاق عبارات تمسّ ثابتا من ثوابت الدين وتثير حفيظة المسلمين"،بالتأكيد أنا مدرك تماما لصعوبات "التكييف"الناتجة عن المناخ العام المجانب لأحكام الإسلام الحق بما يجعل كل شيء تقريبا "مستفزا"بالمعنى المذكور سلفا ،لذلك يمكن إضافة عبارة"تسيء للغير بشكل مباشر"لكلمة"أعمال"..   والمعروف أنّ الثابت الديني هو ذلك الذي ورد فيه نص قطعي الدلالة وقطعي الثبوت أو كان محلّ إجماع الجمهور ،وعلى كل حال يبقى تفكيك عبارة "الاستفزازا لديني"مجال اجتهاد المجتهدين وماتجود به قريحتهم العلمية والقانونية ،المهمّ أن يعمل القانونيون على توجيه بوصلة المشرع إلى هذه  الزاوية المنسيّة من استراتيجية الحرب على الإرهاب .. لاشكّ أنّ عدم تطبيق الشريعة هو أحد أسباب الإرهاب ...تماما كالارتهان للغرب أو سنّ تشريعات مخالفة للإسلام أو السماح بنشر المحرمات...إلخ ،لكن ما لم يُدرَك كلّه لا يُترَك كلّه كما يقول الفقهاء،لذلك علينا أن نبذل وُسعنا حتى نقلّص من العوامل الباعثة على الإرهاب الذي يرفع شعار الدين ويدّعي الدفاع عنه وذلك اتّساقا ومبدأ سدّ الذرائع،فمن الخطورة بمكان الاقتصار على محاربة مظاهر الظاهرة الإرهابية أو المبالغة في ترديد مقولات نظرية المؤامرة التي تدور في فلك الإنكار التام لوجود إرهاب يمارس باسم الإسلام..   أرجو ألاّ أجد نفسي بما تقدّم في دائرة الاتّهام بدعم الإرهاب وتبييضه،وأرجو ألا تحضرني قولة "دوم هيلدر كامارا" الشهيرة:"عندما أعطي طعاما للفقراء، يسمونني قديساً،وعندما أسأل لمَاذا يجوع الجائعون؟ يقولون إنّي شيوعي"..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق