]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويحز في نفسي ما ألاقيه من بني وطني . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-04-18 ، الوقت: 21:49:13
  • تقييم المقالة:

   الوطن باق والأشخاص زائلون كلمات أعلن بها القائد للوطن أنه سيخوض من أجله معركته التي ربما كانت الأخيرة بعد أن قارب العمر علي الانتهاء ولم يعد من  سنواته الكثير، قالها وفعل فقد  ترك الحكم و دخل قفص الاتهام ، أهين وشوه تاريخه ، دون أن يعير كل هذا اهتماما  فقط كا ما  كان يعنيه ويهمه هو سلامة الوطن وأمنه واستقراره حتى وإن كان الثمن حياته التي لم يبخل بها يوما عليه .

فعل مبارك كل هذا من أجل مصر وضحي كما اعتاد أن يضحي دائما ، فماذا كان الجزاء بعد كل هذه التضحيات ؟ ماذا كان الجزاء بعد أن نجحت مصر في معركتها بفضل الله وبفضل رجل اختار أن يموت ليحيا الوطن ؟ للأسف لم يكن الجزاء من جنس العمل فقد كان العمل شريفا نبيلا في الوقت الذي جاء  فيه الجزاء معبرا عن الجحود والنكران ، تمادينا في الإساءة بدلا من أن نتعذر ـ، تمادنيا في الظلم بدلا من أن نرفعه ، نسينا أعداءنا وأصبح من قاتل من أجلنا وضحي هو العدو توالت التكريمات للجميع وغابت عن مبارك عودنا إلي حياتنا وظل مبارك وحده فقط  من عليه أن  يضحي ويتحمل أخذنا من عبارته سيفا لقتله وإنكار حقه ومحو تاريخه لم يعد معنا سوي أن نردد مقولته الوطن باق والاشخاص زائلون . و نسينا  ولم نتذكر إنه ليحز في نفسه يلاقيه من بني وطنه . 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق