]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقتل عزت الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2015-04-17 ، الوقت: 21:07:35
  • تقييم المقالة:
مقتل عزت الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين   تقول الروايات إن الدوري كان يبيع الثلج في بغداد حتى صبيحة انقلاب صدام في تموز في تموز 1968، ليظهر على شاشة التلفزيون أمام أعين زبائنه عضواً في أعلى هيئة حكومية بالبلاد. وقد كان للدوري دور كبير في ادخال تنظيم داعش إلى العراق والتعاون معه وتدبير عمليات ارهابية في انحاء العراق بعد 2003. اعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري عن مقتل نائب الرئيس العراقي السابق عزة الدوري في عملية أمنية شرقي تكريت.وقال الجبوري في تصريح صحفي إن “القوات الامنية تمكنت من قتل عزة الدوري القيادي بحزب البعث العربي والنائب الاول للرئيس الراحل لصدام حسين خلال عملية أمنية قرب حقول علاس النفطية شرقي تكريت”.ولم يفصح الجبوري بعد عن تفاصيل دقيقة حول العملية أو التأكد بنسبة كبيرة أن المقتول هو عزة الدوري أو غيره.وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صور أوردتها وسائل محلية ذكرت انها للدوري لكن لم يتسن التأكد من صحتها. وعن جريدة لندن: قال محافظ صلاح الدين العراقية رائد الجبوري إن "القوات الامنية تمكنت من قتل الارهابي عزت ابراهيم الدوري، خلال عملية استباقية في منطقة حمرين قرب حقول علاس" واصفا عملية القتل بانها صفعة قوية للارهاب. واضاف ان معلومات كانت وصلت عن توجه ثلاث سيارات تحمل انتحاريين إلى ناحية العلم، فقامت القوات العراقية بتنفيذ عملية استباقية هاجمت السيارات التي انفجرت وقتل فيها 9 اشخاص كان بينهم الدوري الذي ظل يتولى قيادة حزب البعث بعد الاطاحة بصدام حسين عام 2003. واشار الجبوري في تصريحات متلفزة إلى انه كان للدوري دور كبير في ادخال تنظيم داعش إلى العراق والتعاون معه وتدبير عمليات ارهابية في انحاء العراق. واوضح انه يتم الآن نقل جثة الدوري إلى بغداد لاجراء فحوصات دي ان اي لتأكيد مقتله. ومن جهتها نشرت وكالة السومرية نيوز العراقية صورة قالت انها لجثة عزت الدوري عقب مقتله. وتقع حمرين بين محافظتي صلاح الدين وكركوك شمال بغداد، وكان الدوري يقود تنظيم "جيش رجال الطريقة النقشبندية" وهو تنظيم يضم ضباطاً وعسكريين سابقين والعشرات من أفراد الجيش المنحل ويعتقد انه قوامه أكثر من خمسة آلاف مسلح. وكان الدوري المطلوب للقضاء العراقي بث خطاباً صوتياً في الخامس من الشهر الحالي أبدى فيه تأييده لعاصفة الحزم واعتبرها "عودة قوية للقومية العربية" مطالباً التحالف العربي بالتدخل لوقف المد الإيراني في العراق والمنطقة. وكان خطاب للدوري بعد سيطرة تنظيم داعش على مدينة الموصل في العاشر من حزيران  (يونيو) عام 2014 حيّا التنظيمات المسلحة التي شاركت في السيطرة على مدينتي الموصل وتكريت، وخاصة تنظيمي داعش والقاعدة بـ"محبة واعتزاز" ووصف ما يحصل بـ"الثورة ضد الاستعمار الصفوي". و عزة إبراهيم الدوري   مواليد 1 يوليو 1942 كان الرجل الثاني إبان حكم صدام حسين حيث شغل مركز نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وقبلها عدة مناصب من بينها منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة. بعد الغزو الأمريكي للعراق اختفى عزة الدوري وأعلن حزب البعث العربي الاشتراكي   أنه تسلم منصب الأمين العام للحزب خلفًا لصدام حسين بعد إعدامه. نسبت إليه تسجيلات صوتية في فترات مختلفة منذ ذلك الحين. ظهر في تسجيل مرئي يوم 7 نيسان 2012 بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي. نشأ عزة إبراهيم الدوري في قضاء الدور في محافظة صلاح الدين. يذكر ان عزة الدوري كان تلميذا في ثانوية الاعظمية ولرسوبه بسبب اميته بالكتابة والقراءة اكثر من سنتين في الدراسة النهارية تحول الى الدراسة المسائية وفتحت له صفحة في سجل ثانوية الميثاق المسائية ولكن دون جدوى مما اضطره بعد ان رسب وفشل عدة مرات في تلك المدرسة الثانوية ان ينزل للعمل في الشارع ليصبح بائع ثلج  وانخرط في صفوف حزب البعث، وسرعان ما اشتهر وبرز في الحزب حتى أصبح عضوًا في القيادة القطرية للحزب.تزوج عزة الدوري من خمس نساء, كان عزة الدوري ولا يزال مدار النكتة والسخرية السوداء في العراق بسبب عمله كبائع ثلج وأيضاً عدم إكماله للدراسة وشكله ولون بشرته البرتقالي  فكان يظهر في نكات الشارع العراقي المعارض بمظهر الهامشي، وهو الشخص العاجز ، وقد تردد هذا المعنى كثيراً في فاكهات العراقيين ونكاتهم حوله كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين وأنيطت به رتبة النائب العام ل القوات المسلحة بعد غزو الكويت لما قدمه من خطط لاضطهاد الشعب الكويتي وكان وزيرًا الزراعة ووزيرًا للداخلية. وقد كان ملازماً لصدام مثل ظله منذ اندلاع ثورة 17 تموز 1968 وحتى يوم أسر الرئيس صدام حسين. أنيطت به مهمة القيادة العسكرية للمنطقة الشمالية قبيل الغزو الأمريكي للعراق في أبريل/ نيسان سنة 2003. ولدى اندلاع حرب الخليج عام 1991 نقلت عنه صحيفة نيويورك تايمزتحذيره للأكراد من إثارة أية متاعب للحكم في بغداد. كان عزت ابراهيم الدوري في الستين من العمر آنذاك ويعاني سرطان الدم. ورصد الأميركيون عشرة ملايين دولار لمن يتقدم بمعلومات تؤدي الى اعتقاله أو قتله.ولكن رغم كل العقبات التي اعترضت طريقه بقي الدوري، بعد كل هذه السنوات، الرجل الذي افلت من مطارديه.فبعد عملية الغزو الأمريكي للعراق اختفى عزة الدوري لمدة 12 سنة وقامت القوات المسلحة الأمريكية برصد عشرة ملايين دولار لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقاله أو قتله واثناء ذلك تمة ابادة الملاين من الشيع والمسيحين والازدية على ايادي الارهاب . فقامت القوات المسلحة الأمريكية بوضع صورته على كرت ضمن مجموعة أوراق لعب لأهم المطلوبين من قبلها، حيث كان المطلوب السادس للقوات الأمريكية. نسب له الإشراف على الكثير من العمليات المسلحة. كما نسبت له مجموعة من التصريحات التي تدعو قطاعات مختلفة من الشعب العراقي لمقاومة الأمريكيين, ولكن كان هناك الكثير ممن يقلدون صوته من باب السخرية لن عزة كان مصدر النكات الاكثر رواجا من قبل المعارضه . أعلن حزب البعث العراقي نبأ وفاته في 112005 وهذا ما صدقه كل العراقيين لان اصلا عزت كان مصاب بمرض دموي يجعل لون بشرته برتقالية وهي بالضبط كانت مصدر سخرية الناس منه ,لكن الحزب نفى ذلك لاحقا. كما زعم أنه تقلد منصب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي - القطر العراقي بعد صدام حسين. أدى ذلك إلى انشقاق في حزب البعث إلى جناحين أحدهما مؤيد للدوري والآخر مؤيد ليونس الأحمد وقد تبادل الطرفان مختلف تهم العمالة والخيانة. وفي أواخر سنة 2009 زعم أنه قام بتشكيل جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني المكونة من تحالف القيادة العليا للجهاد والتحرير وجبهة الجهاد والخلاص الوطني. والتي إنبثق عنها تنظيم النقشبندية. ظهر تسجيل صوتي منسوب اليه في 31/7/2010 يدلي فيه خطابا بمناسبة ثورة 17-30 تموز 1968 التي وصل من خلالها حزب البعث العربي الاشتراكي إلى الحكم في العراق وكان عزة إبراهيم أحد أهم المشاركين في تلك الثورة. كما تم بث تسجيل مرئي يعزى له يوم 7 نيسان 2012 في ذكرى تأسيس حزب البعث العربي الأشتراكي ويتحدث فيه عن إيران وتدخلاتها بالعراق ويؤكد ان حرب حزب البعث أصبحت ضد إيران ونفوذها في العراق. كما أكد أن حزب البعث مع الثورة السورية. فيما ظهر في تسجيل مرئي اخر يوم 5 يناير 2013 بثته قناة العربية اعلن فيه ان حزب البعث يؤيد الاحتجاجات العراقية 2013 في الأنبار والمدن السنية الأخرى .
  See more at: http://elaph.com/Web/News/2015/4/1000396.html

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B2%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A

http://www.eremnews.com/politics/arab-politics/262011

http://www.bintjbeil.org/media/pics/25dd2479372ea10dc41bc93f7120db1e.jpg


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق