]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الموت .... أقصوصة / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-13 ، الوقت: 20:51:13
  • تقييم المقالة:

... على ضفاف الترعة الضيقة المتسخة يطن الصوت في أذني طنينا منتظما .... مظلم يأتي من بعيد ؛ شبح يتلبس عيدان الذرة ... الأشجار ... مياه الترعة الراكدة ... الضفادع والثعابين .

القمر المطل من السماء بوجهه الكئيب ينبح أو يتباكى ... يطن فيشبه ظلي .

تتحرك قدماي .. تأتيني الرغبة أن أفرغ ماءا أصفر له رائحة زاعقة ، أتخلص من خوفي بولا لا يتوقف ، لكن الصوت لا يكف ؛ يطن طنينا منتظما .... أضحك ؛ يبكيني .. أجري ؛ يوقف قدمي ... يسمرها ؛ أقف ... يحرك أصابع عشرة لأحدد اتجاه خطوتي للريح  .

بجوار ساقية أجلس ... يداعب أناملي ويأتيني ... نور أحمر من خلف نافذة بعيدة تتوسد حائطا غامقا ...  وظلال خضراء لمئذنة واقفة ، صامتة تتهيأ لآذان الفجر .

----------------------------- 

أدخل مفتاحي في فم الباب الموصد ، أدخل بقدم مرتعشة ... أنام .

يأتيني حلما لاذعا غميقا يطن في أذني طنينه المنتظم ، أفتح عيني مندهشا أجده ... يتوسد النافذة يحدق في جسدي المنتفض وفي عيني بقايا الحلم تتساقط بين أجفاني ... 

يصيح صوتي ملأ فمي ولا يخرج .... يئن ، أمد يدي ... أخنقه أضغط على أسناني ، على رقبته ، أضغط ، أضغط ، أضغط .. أتحسس قلبه .......  مازال ينبض .... يحدق في ثابتا : 

-  ماتت أمك ..... !!

------------------------------------------------------------------------------------------


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق