]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فدعا ربه أنى معلوب فانتصر

بواسطة: محمد انور المحامى  |  بتاريخ: 2011-12-13 ، الوقت: 18:24:40
  • تقييم المقالة:

 

 

 

فدعا ربه انى مغلوب فانتصر

 

قال تعالى في سورة القمر  

 فى قصّة  سيدنا نوح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ 

          أخذ نوح عليه السلام يدعو قومه الى عباد ه الله سبحانه وتعالى .. وصبر عليهم لأكثر من إلف سنه إلا خمسين يدعوهم الى عباده الله ولكنهم استهزؤوا به وبرسالته  واشتد عنادهم له  واشتد أذى الكفار المستكبرين عليه وعلى دعوته.. هو يدعوهم الى النجاة وهم يدعونه الى النار .. هو يريدهم يسلكوا سبيل الرشاد وهم يتهمونه بالجنون والضلال.. ( فكذبوا عبدنا وقالوا:مجنون وازدجر)كما قالت:قريش ظالمة عن محمد [ ص ] وهددوه بالرجم , وآذوهبالسخرية, وطالبوه أن يكف عنهم ونهروه بعنف:(وازدجر). . بدلا من أن ينزجروا همويرعووا! عندئذعاد نوح إلى ربه الذي أرسله وكلفه مهمة التبليغ. عاد لينهي إليه ما انتهىإليهأمره مع قومه ياربى انتهتطاقتي . انتهى جهدي . انتهت قوتي . وغلبت على أمريوانتهى عزمي  كل ذلك بعد أن أباح سيدنا  نوح بكل مالديه لقومه  يدعوهم فلا يستجيبون وكثرت فيهم المعاصي، وكثرت الجبابرة وعتوا عتوًا كبيرًا ، وكان نوح يدعوهم ليلا ونهارا، سرا وعلانية ، فلا يزيدهم هذا إلا فرارا منه ، حتى إنه ليكلم الرجل منهم ، فيلف رأسه بثوبه ويجعل إصبعيه في أذنيه لكيلا يسمع شيئًا من كلامه   وبين لهم أنه لا يبتغي من وراء ذلك أجرا ولا يريد ملكا ، وإنما هو يحتسب ذلك عند الله عز وجل . وحذرهم من العذاب الأليم يوم القيامة إذا ظلوا على كفرهم وعنادهم فما كان منهم إلا أن استعجلوا هذا العذاب ، فزاد هذا من حزن نوح عليه السلام عليهم ، فأوحى الله تعالى إليه أن يكف عن دعوتهم ، لأنه لن يؤمن منهم أحد بعد ذلك بناءً على علم الله الأزلي الذي يعلم ما يكون … وأن يقصر جهده على من آمن به ، ويعبدوا الله ولا يحزن على عدم إيمان من لم يؤمن ولا يغتم بما سوف يصيبهم من عذاب وهلاك-   للمشركين إن استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ... بمعنى إن الاستغفار سبب نزول المطر وسبب لمسح الذنوب وسبب للرزق والمال وسبب الحصول على النعيم  ولما يأس سيدنا نوح من هدايتهم ، وكان هذا بمثابة إشارة لسيدنا نوح عليه السلام أن يدعو ربه فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ وقد انتصر له الله تعالى --وأغرق معانديه وظالميه بالطوفان

والى لقاء آخر إن شاء الله فى تفسير قوله تعالى  (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏

 


« المقالة السابقة
  • طيف امرأه | 2011-12-13
    محمد انور اخي الفاضل
    سلم حرفكم واجتهادكم , لقد اضاء الاجتهاد وكان لكم اجر الثواب
    ان قصة نوح
    فيها الكثير من العبر واهم درس نتعلمه منها الصبر , والحلم
    فقد كان مثالا لذاك للمدة الطويلة التي قضاها بنصح الناس ويدعوهم
    جزيتم الخير الكثير
    طيف بتقدير


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق