]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

غدرت بك

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2011-12-13 ، الوقت: 14:19:59
  • تقييم المقالة:

غدرت بك ؟؟

حقيقة الأمر اني  لا أغدر

ومكانك في القلب هوالمستقر

وحبك لي ضوءأخضر

قد هامت نفسي بعيونك فمالي أغدر؟!

فلعلي أحدثت جرما قد نالك

لكنك قلب  سرعان ما يغفر

هات إلي دواة ويراعا

كي اقسم لك وأُقرُّ بعظيم ذنوبي إلا الغدر

فعليه لا اقدر

هلُمِّي بالقضاء والشهود والبرية جميعا

و لا تكرميني في حكم

ولا تنصفيني من ظلم

غيرأن قلبي من الغدر ابعد

وحاله فيه هو الأبتر

2

ظلم بيِّنٌ مولاتي

فمن أحب هل يقدر ؟

ان يأتي يوم فيه ليغدر

كساني حبك ثوب وفاء

ومن الغدر كان وقائي

وإليك دام ولائي

وأنت ابتدائي وانتهائي

ثم تصميني بغدرأحور

في قول اعور

لاتجعلي مقالك هكذا

ياسهما في الحق لا يقهر

3

ابد ابدا لا اغدر

وحبك في قلبي لا يصغر

وكلامك عني في الوفاء لا يقبر

قد ترسميني في ابشع منظر

قد ترسميني ذا صفة اصغر

وقد تشكلي من روحي وجها اخر

عليه فؤادك غالب

لكن فؤادي ما كان للغدر ان ينفر

ما كان لقلبك ان يغدر

ماكان لروحي أن تظهر

في مثل الغدر

ذاك الجرح الأكبر


شعر عربي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-12-13
    احمد .. حماك الله
    اجدك هنا مادما ,, مقدما اعتذارا بطريقة نقية طاهرة صافيه
    حرفك راقي كما نسمة البحر ,, يزيدك نشاطا كلما تنشقته
    لمتم من كل سوء
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق