]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في إطار مقاومة "الإرهاب"أطالب بغلق فم ناجي جلّول!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-03-24 ، الوقت: 08:48:16
  • تقييم المقالة:
في إطار مقاومة "الإرهاب"أطالب بغلق فم ناجي جلّول!!
======================================
ما فتئ المدعوّ ناجي جلول وزير التربية والفقير إليْها يمارس شذوذه الفكري عليْنا، فالرجل لم يتورّع عن الدعوة إلى إسقاط الجنسية من المقاتلين العائدين من سوريا وعمّن سماهم "الإرهابيين"،كما لم يجد حرجا في المطالبة بغلق جامع الفتح بحجّة أنّه بات "وكرا"للإرهاب ،كما دعا إلى عدم احترام أناس لا يحترمون حقوق الشعب التونسي!!.. بكلمات قليلة ارتكب جلول "مجازر"بحقّ البلاد والعباد والقانون والإنسان: _خالف الدستور [باب الحقوق والحريات]!. _ خالف قواعد العدالة والإنصاف بتجريمه العائدين من سورية واستباق حكم القضاء!. _ استسهل المسّ من بيت من بيوت الله!. _ خلَط بين إسقاط الجنسية وبين سحب الجنسية ذي الأثر الرجعي [أراد المصطلح الأول واستخدم الثاني]!. _ لم ينظر إلى الصعوبات القانونية التي قد يُحدثها إجراء خطير كهذا كعرقلة تسلّم المتّهمين المحرومين من الجنسيّة لمحاكمتهم محاكمة عادلة ...!. _ تغاضى عن أنّ قرارا بهذه الرجعيّة يضرّ بصورة البلاد!. _ يبدو أنّ هذا الجلول بفرنكفونيّته و"فرونكفينيّته" وقع ضحيّة خطأ فادح في قراءة موافقة المجلس الدستوري الفرنسي على قرار يقضي بتجريد جهادي من الجنسية بتهمة الإرهاب، فموضوع القرار أحمد سحنوني "اكتسب" الجنسية الفرنسية كما أنّه يحمل جنسية مزدوجة مغربية-فرنسية ولولا توفّر هذين الشرطين ما كان لهذا القرار أن يمرّ..!. _ ناجي لم يعبأ بما يمكن أن يُثيره كلامه المتطرّف من مشاعر عدائيّة تحفّز التطرّف على التوسّع والتمدّد بدل الانكفاء والانحسار..!. وعليْه ،وفي إطار اسراتيجيّة مقاومة الإرهاب أطالب بغلق فم ناجي جلّول وأمثاله من سقط المتاع ساسةً وإعلاميّين وأشباه مثقّفين!!..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق