]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدرسة تلوانة الثانوية للبنين أ/ مراد محمد محمود قنديل

بواسطة: مراد قنديل  |  بتاريخ: 2015-03-21 ، الوقت: 08:48:56
  • تقييم المقالة:

مدرستنا في سطور:

 تقع المدرسة في حدودي قرية تلوانة من الجهة القبلية علي طريق القاهرة سرس الليان طريق القناطر الخضرة وهي تابعة إداريا لمركز الباجور محافظة المنوفية .

أنشئت سنة 1972م وتخرج منها الكثير من علماء المنطقة بل من علماء مصر أطباء مستشارين مهندسين محامين وغيرهم من كوادر المجتمع وموارده البشرية ، فهي شعلة مضيئة لأبناء المنطقة تلوانة ، كفر الخضرة ،قلتي الكبرى ، الخضرة ، سمان ، عزبة جمعة ، وكذلك قري الحدود التابعة لمركز منوف مثل قريتي هيت وسروهيت . كما لها تأثير فعال في البيئة المحيطة فمركز الشباب يستخدم ملعبها لحين وجود ملعب للمركز منذ عقود من السنين مساهمة في حل مشكلات الشباب كما تلبى رغبات الشباب من خلال التثقيف من مكتبتها في الانشطة الصيفية ، كما تخفف الاعباء عن أولياء الأمور وذلك بالمساعدة في تسجيل بيانات الطلاب علي موقع الادارة من خلال معمل الاوساط بالمدرسة في قطرة من بحر أهمية المدرسة للمنطقة.

أهتمت الحكومة بصيانتها مرات كثيرة وأخرها الصيانة الشاملة التي انتهت بداية هذا العام ، ومع دورها المهم في المنطقة وبذل ادارتها والعاملين بها جهدا كبيرا لتأدية دورها إلا أنها في حاجة الي بناء جناح كامل لعدم وجود مسرح بها أو حجرة لممارسة النشاط المسرحي ، وعدم وجود حجرات لعهد الأنشطة المختلفة مثل : النشاط الموسيقي و النشاط الصحافة و النشاط الصناعي  والنشاط التجاري .. وغيرها من الانشطة الأخرى فلا يوجد بمبناها إلا حجرتين لممارسة كل الانشطة وفي مقدمتها النشاط الفني والزراعي  وتحتاج الي حجرات للمدرسين لممارسة اجتماعات المواد والتربية المهنية بها حتي معمل الاوساط لم ينج من الاشتراك فقد ضمت معه هيئة الابنية في الصبانة الشاملة الأخيرة معه معملا للحاسي الالي  بدون موافقة إداراتها توفيرا لحجرة من حجرات الدراسة (فصلا ) ليكون عدد حجرات المدرسة اثنتا عشرة حجرة  ولا يوجد بها سوي حجرة للمدرسين أجمعين للمواد المختلفة ذكورا و إناثا مساحتها 4X5.76م وهي لا تكفي احتياجاتهم في التنمية المهنية لهم أو ممارسة اجتماعات مدرسي المادة او تصحيح الاعمال التحريرية بها فالمدرسة تحتاج الي بناء جناج كامل لها علما بوجود المساحات الشاسعة بها  ولو أخذت هيئة الابنية رأي إدارة المدرسة في عصر اللامركزية في الصيانة التي كلفت الدولة فيما نسمع ولا نري مليونا ونيفا من مئات الالاف لطلبنا ذلك  فندعو الله أن يسخر الابرار من أبناءها السابقين والسادة المسئولين لبنائه .

وبالرغم أن المدرسة كانت مشتركة قبل إلغاء مدرسة التجارة (مدرسة تلوانة الثانوية التجارية المشتركة ) وتطويرها لتكون مدرسة تلوانة الثانوية المطورة بنات  وتنفصل البنات عن مدرستنا لتصير مدرسة تلوانة الثانوية للبنين إلا أن المدرستين يخدمان مجموعة من القري لابأس بها مما يجعل مدرستنا فى حاجة الي بناء جناح للوصول الي اعلي درجات الجودة في تقديم خدماتها.

وبالرغم من هذه المعوقات الخارجة عن إرادة إدارة المدرسة والعاملين بها فهم يبذلون قصاري جهدهم لتوفير البيئة التعليمية الداعمة للطلاب لتحقيق أهدافهم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق