]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وسائل المواصلات للمدارس

بواسطة: BeSo Al Bietar  |  بتاريخ: 2015-03-20 ، الوقت: 13:29:15
  • تقييم المقالة:

اليوم الموضوع موضوع مهم ومنتشر في كل انحاء العالم وليس فقط في العالم العربي وهو عن خطورة وسائل المواصلات للمدارس .............

كثير من الأهالي يعتمدون على المواصلات التي توفرها المدارس لأبنائهم لكنهم يجهلون انها ليست مصدر لإرتياح الاهالي بل عليه خطورة كبيرة جدا على الأبناء.وذلك لتعدد الحوادث في حافلات  المدارس مثل نسيان الطفل داخل الباص وذلك لشدة ازدحامه

ولدينا مثال شديد الوضوح  لما حصل مع الطفل راشد(رحمه الله) 5أعوام

لم يعلم الطفل راشد فاضل الزهيرة الطفل الجميل ذو الخمسة الأعوام، والذي حمل شنطته الدراسية الملونة، وودع أمه ولحق بأخيه مسرعاً، أن قيلولته القصيرة في حافلة الروضة، ستكون الأخيرة، ولم يعلم أنه سيغادر هذه الدنيا ضحية إهمال تركه وحيداً طوال النهار في الحافلة، بعد أن أغمض عينيه متعباً؛ لأنه لم ينل كفايته من النوم ليلاً، وما عرف أنه لن يفتحهما مجدداً ككثير من الأطفال في عالمنا العربي الذين ذهبوا ضحية سبب واحد؛ سرق الكثير من الأحباب واسمه «الإهمال»، وأن اسمه مكتوب على شنطته وهو ما عرَّف الأطباء بهويته.
وكانت البحرين قد فجعت بخبر وفاة الطفل راشد الزهيرة في حافلة المدرسة بعد أن ظل يصارع الموت، وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صور تجمع الطفل بأخيه التوأم، كانت والدتهما قد نشرتها في حسابها على الانستغرام.

 هذه الحادثة المأسواية تبين لنا أن حادثة أو قيلولة صغيرة قد أدت الى مأساة كبيرة وذلك فقط بسبب اهمال تركه في الحافلة

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق