]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الأمة التي لا تحترم ماضيها أمة بلا حاضر أو مستقبل . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-03-20 ، الوقت: 09:00:47
  • تقييم المقالة:

  الأمة التي لا تحترم ماضيها هي أمة بلا حاضر أو مستقبل ، كلمات جاءت علي لسان الرئيس مبارك عبرت عن منهجه الذي  كان يسير عليه طوال فترة حكمه وقبلها ، فعلي مدار 30 عاما هي فترة حكم الرئيس مبارك لم نره يزييف التاريخ أو يطمسه ، فقد ظل يحيي الزعيم الراحل جمال عبد الناصر كل عام في كلماته التي كان يلقيها في ذكرى ثورة 52 ، ظل يتحدث عنه وعن دوره في حياته وفي حياة الوطن ، لم تحل ذكرى السادس من أكتوبر إلا ويبدأ خطابة موجها التحية لصاحب قرار الحرب والسلام الرئيس الراحل محمد أنور السادات ولم تأت مناسبة يتحدث فيها عن أكتوبر إلا ويذكر السادات وكل من شارك في الحرب بكل الاحترام والتقدير ، حتى أنه كان يتحدث عن الجميع أكثر من حديثه عن نفسه ، لم يكتف بذلك بل خلد أسماء من سبقوه بوضع أسمائهم علي المنشآت وبعمل المتاحف والمواقع الرسمية التي تتحدث عنهم وعما قدموه .

لم نسمع الرئيس مبارك يوما يهين عبد الناصر أو يتحدث عن نكسة 67 وأنه كان سببا فيها أو أنه ورط الجيش في حرب اليمن لم  نسمع منه أو علي لسانه ما من شأنه أن يكون فيه إساءة لاي ممن سبقوه .

علي مدار 30 عاما قضاها الرئيس مبارك خلد سيرة هؤلاء الأبطال بكل الخير لذلك عاشوا في وجداننا كزعماء وأبطال ولم يحدث أن تم المساس بهم إلا بعد نكسة 25 يناير التي لم يسلم من تشويهها أحد . عاش الرئيس مبارك محافظا علي التاريخ وأحداثة وأبطاله علي عكس ما أشيع وقيل بعد نكسة 25 يناير  فكلمات خطاباته وتسجيلاته خير شاهد ودليل .

فعل الرئيس مبارك ذلك واحترم الماضي فنجح في بناء مستقبل جاحدُ من ينكر أنه لم يأخذ  مصر إلى الأمام ليجعلها من الدول ذات الكلمة والرأي ليس فقط في منطقتها ولكن في العالم ، صنع هذا المستقل محافظا في الوقت ذاته علي تاريخ الوطن وتاريخ أبطاله لتظل مصر وأبطالها محط أنظار وإعجاب العالم ،  ومن يقول بخلاف ذلك هو إنسان أبعد ما يكون عن الصدق فلو لم يفعل الرئيس مبارك ذلك ولو لم يحترم تاريخ من سبقه وتاريخ وطنه لكانت 30 عاما كافية لمحو اسم عبد الناصر والسادات من التاريخ لكانت كافية لمحو اي حدث تاريخي وتشوييه أي ما كان هذا الحدث طالما لم يكن مبارك جزء منه  .

 ظل هذا نهج الرئيس مبارك احترام الماضي ومن صنعوه و لكننا اليوم للأسف نجد أنفسنا أمام نهج جديد من إناس  لا يحترمون ماضيهم بل يزيفونه فيبقون علي ما أرادوا ويمحون ما شاءوا فها هي ذكري طابا تمر لنجد العلم يرتفع شيطانيا دون أن نعرف من الذي رفعه  ، ها هم يتذكرون الفريق الذي شكل للدفاع عن طابا دون أن يذكرون من الذي شكله ها هو بطل اكتوبر تحول إالي خائن وعميل وفاسد وقاتل ها هو صاحب الانجازات لم يفعل ولم يقدم شئ للوطن سوي الخراب والدمار !!

 أعود واكرر كلمات الرئيس مبارك أمة  بلا ماضي هي أمة  بلا حاضر أو مستقبل حتي يعي القائمون على الحكم الآن أن ما يرتكبونه هو جريمة في حق الوطن الوطن الذي سيرسخون فيه  بأفعالهم  تلك لقاعدة تقول  اهدم تاريخ كل من سبقك وشوهه ،  لتمر السنوات وقد أصبحنا بلا تاريخ ومن كانوا أبطال الماضي يصبحون خونة المستقبل وعلى خلاف ما  سيترتب علي ذلك من محو للتاريخ من سنجد  أنفسنا أمام  أجيال مشتتة فاقدة للانتماء بل وللاحترام أيضا .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق