]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

البكاء على نفس الجرح

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2015-03-19 ، الوقت: 08:15:53
  • تقييم المقالة:

هل صادفت يوما شخصا لم يصب أبدا بحادث جسماني حتى ولو كان حادث صغير كجرح مثلا أو حتى خدش , والجواب ستقول مستحيل فمادمنا في هذه الحياة فإننا معرضين للسقوط والاصطدام والحوادث , هذا بالنسبة للحوادث الجسمانية وماذا عن الحوادث المولدة لأثار نفسية مثل فقد حبيب أو خسارة صفقة أو فشل وما ينجر عنها من ألم وحزن ان الأمر نفسه وربما أكثر منه وأكبر منه , لكن لو تأملنا في هذه الحياة لنجدها أنها تمضي للأمام ولا تقف عند أحد ولا تتوقف لأجل أحد , تمضي بحلوها ومرها وما ظهر لنا منها من جمال وما ظهر لنا منها من قبح , لكن هي طبيعة نفوسنا ترى ساعات الفرح ثواني ودقائق الحزن جبال , ومع هذا يجب أن لا نجعل من أنفسنا أسرى الماضي حتى ولو كان جميل ولا نتقوقع بقوقعة التاريخ حتى ولو كان منير ولا نستسلم للحاضر حتى ولو كان ذو عبء ثقيل وأن نكفكف دموعنا على البكاء على نفس الجرح بدل من تضميده واكمال المسير

ولنستمتع مع بعضنا البعض بقصة الحكيم ولنفهم المغزى : 

جلــــــس حكــــــيم بين النــــــاس وقال نكتـــة فضحــــــكوا..
قالها مره ثانيـــة فضحــــــكوا أقل
قالها مره ثالثــــــة فضحــــــكوا اقل
قالها المره الرابعــــــة لم يضحــــــك احــد
هنا ابتســم الحــــــكيــم وقــــــال: ..
بما انكم لم تقــــــدروا علـــى الضحــــــك اكثــر من مرة
لمــــــاذاا.. تبكــــــون علــى نفس الجــــــرح اكثر من ألف مره ؟؟


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق