]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراع العربي الإسرائيلي تحول إلى صراع سني شيعي

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2015-03-17 ، الوقت: 12:11:59
  • تقييم المقالة:

قبل سقوط الدولة العثمانية كان الصراع القائم أنذاك صراعا دينيا ثقافيا وحضاريا بين العالم الإسلامي والعالم الغربي . إلى ان سقطعت الدولة العثمانية عقب الحرب العالمية الأولى ثم أنشئ الكيان الصهيوني عقب صدور وعد بلفور سنة 1917 . وأصبح الصراع عربيا إسرائليا إلى غاية حرب أكتوبر 1973 . إذ لم يرق للغرب و الصهاينة محاربة العرب مجتمعين للإسرائيل وأدركو أنه لو إستمر الحال على ما هو عليه فلن تدوم دولة الكيان الصهيوني طويلا وستهدد الثقافة الغربية في وجودها مرة اخرى من قبل العرب المسلمين .لذلك عمل الغرب جاهدا على تشتيت إتحاد العرب عن طريق معاهدة السلام بين مصر و إسرائيل . وهكذا إجتاحت إسرائيل لبنان سنة 1978 ثم إحتلت العاصمة بيروت 1982 و نفذ شارون المهزوم في معركة الأديبة مذابح صبرا وشاتيلا راح ضحيتها 3000 من أبناء فلسطين اللاجئين .وأصبح الصراع فلسطينا إسرائيليا لينتج لنا إتفاقيات أوسلو عقب حرب الخليج الثانية بين حركة فتح والكيان الإسرائلي . ولكن رغم هذا لم تهنأ إسرائيل وحلفاؤها فحولو الصراع فلسطينيا فلسطينيا سنو 2007 بين حركة فتح وحركة حماس . ونتج عن ذلك معاناة كبيرة لقطاع غزة المحاصر إلى الان. إلا أن التخطيط الإستراتيجي لخبراء الغرب و بني صهيون أدركو أن هذا الصراع قد يزول في أي مرحلة وان إسرائيل قد تضطر لمواجهة الفلسطيننين .لذلك عمدو إلى إشعال المنطقة العربية كلها بثورات مشوهة نتج عنها الخراب والدمار للأمة و صار العدو نائما مطمئنا بينما العرب والمسلمين يقتتلون . لم نكن نسمع إلا عبارة الوطن العربي فأصبحنا نسمع الأن عن قوات الحشد الشعبي الشيعية وقوات حماية الشعب الكردي و معركة كوباني أو عين العرب التي حولت لملحمة قاتل فيها الأكراد مليشيات الدولة اللإسلامية وتحول الصراع مجددا إلى صراع مذهبي سني - شيعي وفي نفس الوقت صراعا وجوديا بين الأقليات الأشورية اليزيدية والمسيحيين والاكراد والعرب في منطقة كانت بها حضارات عامرة وخالدة عمرت طوال هذا الوقت ليأتي جيلا مفككا هدم الماضي والحاضر والمستقبل جملة واحدة .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق