]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذلك الخائن من نصيبك

بواسطة: وداد أحمد عيسى  |  بتاريخ: 2015-03-16 ، الوقت: 19:25:49
  • تقييم المقالة:
لأي الأساطير أنت تنتمي؟؟ أي قلم سينحني ليدوّن؟؟ وأي عين ستقرأ دون أن تدمع أسفا  عن الزمن العدواني.. يوما كنت ناصحتي..مواسيتي..صانعة لكبريائي..قاسية على طيبتي الأنثويّة الغبيّة. أتذكري؟؟ تلك القبلة التي زرعتها على خدّي حينما خيبتي معه وخذلانه لمشاعري الشفّافة؟؟ أتذكري ماذا قلت؟ كيف لأنثى يشهق كلّ من راها بعين الإنبهار بحسن الخالق أن تنزل كحل عينيها الشرقي من أجل خائن شرقي.؟؟ كنت الدّواء..سبب الشفاء.. يمنايا كنت حيث أقنعتني أنّني اميرة بدونه.. مرّ عقد من الزّمن يا حلوة عن غيابك..إذ بي أتصفّح صورك الإلكترونية..وكانت المفاجأة صاعقة.. فتّتت هواء أنفاسي، عصرت صدمتي،كبتت شهقتي.. فما أنت إلا عروس "ألف مبروك" أعتذر لا تكمن غصّتي هنا..أسفي حاصره اللوم واللعنة.. طالما اصطنعتي الملامح الحكميّة والأفكار العقلانيّة من رحم الخيانة.. لا تقلقي فما خنتني.. ولا بحقارتك سأجازيك. "ذلك الخائن الشّرقي لم يكن إلاّ من نصيبك"
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق