]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.."التضليل الإعلامي"_ إغفال الحديث عن "المنشّط-الضحيّة"!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-03-15 ، الوقت: 14:12:10
  • تقييم المقالة:
عندما يتناول المتناولون موضوع "التضليل الإعلامي"غالبا ما يقع التركيز على "المتلقّي- الضحية" وإغفال الحديث عن "المنشّط-الضحيّة"،إذ ليس هناك "تحريف أو متاجرة بشرف الحقيقة" في القول إنّ عددا كبيرا من مقدّمي البرامج لا يفقهون ما يعملون بل هم مجرّد أدوات طيّعة في أيدي سادتهم من أصحاب الأجندات الذين يتحكّمون في المدير والمسؤول عن البرمجة والمموّل إن لم يكونوا هم أنفسهم مموّلين،ففي الوقت الذي يتوهّم فيه المنشط أو المقدّم أنّه حرّ من كلّ قيد ويقول ما يريد ويفتح الملفّ الذي تهفّ إليه نفسه هو في حقيقة الأمر ينفّذ خطة موضوعة مُسبقا أوحيَ بها إليه ، كأنْ يأتيَه رئيس التحرير بكلام إيحائي كلاسيكي من قبيل:"قضية عدم تحريم الخمر في القرآن أثارت جدلا واسعا وبرنامج فلان حقّق نسبة مشاهدة قياسية عندما استضاف الطالبي "!!..وبطبيعة الحال يُرحّب المنشّط بالفكرة -التي قُذف بها بمهارة في لاوعيه - وينطلق فورا في طرْق موضوع "إلهائيّ"من سقط المتاع وهو يعتقد أنّه قد "اختار" موضوعه بعناية ولم يفرضه عليه أحد !!..،وكثيرا ما يُلقى بمُعلّق متمرّس لمرافقة المقدّم الشاب حتى يوجّه الحصّة ويسيّجها في إطار خطاب معيّن!!.. ولمّا كان ذلك كذلك تحرص المؤسّسات الإعلاميّة "المخترقة"أو "الموجّهة"على اختيار مقدّمي برامج جاهزين للاستلاب وقابلين للإيحاء ليكونوا في ما بعد ثمرة ناضجة جاهزة للقطف أيْ موضوعا لما سمّاه "هربرت شيلر" في كتابه"المتلاعبون بالعقول"["Mind Managers"] _قوْلبة التفكير وتعليب الوعي_!..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق