]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

التحيز الاعمى

بواسطة: مؤمن محمد صلاح  |  بتاريخ: 2015-03-14 ، الوقت: 01:30:03
  • تقييم المقالة:

النفس البشرية هى أكثر الأشياء التى خلقها الله تعالى تعقيدا واكبر خبراء النفس البشرية والطب  النفسي احتاروا فيها حتى بعض البشر العاديين منا احيانا لا يفهم نفسه جيدا بل وكثيرا من الناس مرضى نفسين والقليل من يعرف ذلك

ومن أمراض النفس البشرية هو التشبث بالرأي مهما كان خطأ، ومن الممكن ان يكون الشخص معترف داخليا بأنه على خطأ ولكن لا يستطيع أن يظهر ذلك أمام الناس

ورحم الله الأمام الشافعي عندما قال رأي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب

فمن يفعل ذلك من الناس فى هذه الأيام ، بعض الناس تأخذه العزة بالإثم ويجادل وهو يعلم أنه مخطئ ومع ذلك الغرور النفسي والحاجة إلى عدم الظهور بشكل غير لائق تدفعه إلى الاستمرار بالدفاع عن رأيه والمجادلة فى الباطل

فما بالك إذا كان موضوع الجدال أمر ديني بحت مٌنزل به قرآن أو حديث شريف فى هذا المقام لا يصبح إختلاف أبدا لأنه أصبح الأمر مصدق من عند الله وفى هذه الحالة يجب على الانسان أن يسلم الأمر لله ولا يجادل

ويقول رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت فى ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً ) رواه أبو داود وحسنه الألباني

ويا أخي ألا تعلم أن من قال ( لا أعلم ) فقد أفتى ، دع عنك كل هذا الكبر الداخلي والجدال الباطل واترك الأمر برمته خاصة إذا اشتد الأمر وأصبح خسائره أكبر ، إذا شعرت بأنك تفقد صديق مقرب إليك من خلال حوار صار الجدل طبعه وسمته الأساسية

واذا اضطررت إلى الجدال فعليك بصدق الحديث والبينة من الكتاب والسنة ودع هوى النفس فإنها تأخذك إلى طريق خطأ وأنت الخاسر الأول فيه

وعليك بخفض الصوت والاستماع إلى الطرف الآخر واجعل نيتك هو ظهور الحق لا تجعل نيتك هو انتصارك على خصمك الذي أمامك

ولن تكون على حق الا اذا ارتقيت بنفسك فتغيرها وتسمو بها فوق أحقادها وهواها وكما قال الشاعر

أقبل على النفس واستكمل فضائلها فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

فاعلم يا أخي أن كل كلمة تتلفظ بها فأنت محاسب عليها فاحذر الخروج عن النص والتطرف فى الكلام إلي ما يغضب رب الأرض والسماء وأعلم أن رأيك لن ينفعك يوم القيامة إذا كان فى معصية الله

وأخير حاول أن كل كلمة تتلفظ بها تكون لله وإبتغاء وجه الله رزقنى الله وإياكم صدق الحديثالنفس البشرية هى أكثر الأشياء التى خلقها الله تعالى تعقيدا واكبر خبراء النفس البشرية والطب  النفسي احتاروا فيها حتى بعض البشر العاديين منا احيانا لا يفهم نفسه جيدا بل وكثيرا من الناس مرضى نفسين والقليل من يعرف ذلك

ومن أمراض النفس البشرية هو التشبث بالرأي مهما كان خطأ، ومن الممكن ان يكون الشخص معترف داخليا بأنه على خطأ ولكن لا يستطيع أن يظهر ذلك أمام الناس

ورحم الله الأمام الشافعي عندما قال رأي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب

فمن يفعل ذلك من الناس فى هذه الأيام ، بعض الناس تأخذه العزة بالإثم ويجادل وهو يعلم أنه مخطئ ومع ذلك الغرور النفسي والحاجة إلى عدم الظهور بشكل غير لائق تدفعه إلى الاستمرار بالدفاع عن رأيه والمجادلة فى الباطل

فما بالك إذا كان موضوع الجدال أمر ديني بحت مٌنزل به قرآن أو حديث شريف فى هذا المقام لا يصبح إختلاف أبدا لأنه أصبح الأمر مصدق من عند الله وفى هذه الحالة يجب على الانسان أن يسلم الأمر لله ولا يجادل

ويقول رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت فى ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً ) رواه أبو داود وحسنه الألباني

ويا أخي ألا تعلم أن من قال ( لا أعلم ) فقد أفتى ، دع عنك كل هذا الكبر الداخلي والجدال الباطل واترك الأمر برمته خاصة إذا اشتد الأمر وأصبح خسائره أكبر ، إذا شعرت بأنك تفقد صديق مقرب إليك من خلال حوار صار الجدل طبعه وسمته الأساسية

واذا اضطررت إلى الجدال فعليك بصدق الحديث والبينة من الكتاب والسنة ودع هوى النفس فإنها تأخذك إلى طريق خطأ وأنت الخاسر الأول فيه

وعليك بخفض الصوت والاستماع إلى الطرف الآخر واجعل نيتك هو ظهور الحق لا تجعل نيتك هو انتصارك على خصمك الذي أمامك

ولن تكون على حق الا اذا ارتقيت بنفسك فتغيرها وتسمو بها فوق أحقادها وهواها وكما قال الشاعر

أقبل على النفس واستكمل فضائلها فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

فاعلم يا أخي أن كل كلمة تتلفظ بها فأنت محاسب عليها فاحذر الخروج عن النص والتطرف فى الكلام إلي ما يغضب رب الأرض والسماء وأعلم أن رأيك لن ينفعك يوم القيامة إذا كان فى معصية الله

وأخير حاول أن كل كلمة تتلفظ بها تكون لله وإبتغاء وجه الله رزقنى الله وإياكم صدق الحديث

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق