]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاخوان والسلفيين ، اتجاهات مختلفة .

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2011-12-12 ، الوقت: 15:34:39
  • تقييم المقالة:

بعد انتهاء الجولة الاولى من الانتخابات البرلمانية ، وحصول السلفييون على نسبة غير متوقعة من المقاعد ، ظهرت  التحليلات السياسية توصف الاخوان والسلفيين بالتيار الاسلامى الواحد ، وان هناك خطورة كبيرة من حصول هذا التيار على نسبة غالبية المقاعد ، ويضع غالبية المحللون الاخوان والسلفيين فى دائرة واحدة وكانهما قادمون على تحالف سوياً للحصول على غالبية المقاعد فى البرلمان وبالتالى السيطرة على اللجنة التأسيسية للدستور وعلى قرارات البرلمان ، والقدرة على تسمية رئيس الجمهورية القادم ومن ثم ادارة الحكم فى مصر  .
انا اختلف مع هذا التصور كلياً ، لان هناك اختلافات جوهرية فى المذهب الدينى والسياسى وتصور كل منهما لادارة المجتمع ، فالاخوان من خلال تجاربهم السياسية يؤمنون بالتفاعل مع المتغيرات الحديثة والتى تطرأ على المجتمعات ، ويؤمنون بالتفاعل معها ، ويسخرون مفاهيم الدين الاسلامى فى خدمة المجتمع واصلاحه وتحقيق الرفاهية للافراد ، ويؤمنون بالدستور المدنى ومدنية الدولة فى حدود الا يتعارض مع اسياسيات الشريعة الاسلامية ، ويمتازون بالمرونة السياسية ، ويتفاعلون معها ، ولديهم القدرة على التعامل مع جميع التيارات الاخرى ، بل والتنسيق وربما الائتلاف من اجل تحقيق المصلحة العامة للمجتمع ، والدليل على هذا اشتراك احزاب ليبيرالية التفكير فى قائمة الحرية والعدالة فى لانتخابات ، ولم يتناول الاخوان قضايا تثير خوف او تحجر على حرية من لا ينتمون للجماعة ، بل هناك مسيحيون صوتوا لقائمة الحرية والعدالة ، وهناك مسيحيون مشتركين فى حزب الحرية والعدالة .
   اعتقد ان الاخوان يمثلون اتجاهاً عصرياً للدين السياسيى وبيتفاعلون مع العالم الخارجى وقضايا الدولة الخارجية وفق لما تقضيه الحاجة الملحة للوطن ، وربما هذا بسبب الخبرة السياسية الطويلة ، ووسطية التصور الاسلامى لدولة مدنية قائمة على اسس العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد والمساواة دون الخروج على اسس الشريعة مع الاحتفاظ لاصحاب الديانات الاخرية بالحرية فى معتقداتهم وحياتهم الخاصة ، علاوة على امتلاكهم لبرامج وقيادات وسياسيات لجميع نواح الحياة يمكن تطبيقها ، وتتميز بالواقعية وفقا للمرحلة تلو الاخرى ، وبالتالى استطيع ان اقول ان لا خوف من الاخوان ويمكن التحاور معهم ، وبل والوصول الى حلولاً وسطية فى بعض القضايا ، التى ترضى جميع الاطياف الاخرى السياسية .
       اما السلفيين ، فيؤمنون بان كل شىء فى الحياة سواء الاجتماعية او السياسية يجب تطبيق حدود الله والشريعة عليه ، بدون اى مرونة ، وهم يعترفون بذلك علانية ، وهذا شيئا صحيا للغاية ان يكون مبادئهم واضحة ومعلنة ، فمن يتوافق معهم يرحبون به ، ومن يختلف فهذه حرية  ، وسبب هذا ان السلفيين فى الاساس مذهب دعوى ، ودخولهم السياسية جديدا عليهم ، اقتضته الظروف الحالية والفرصة المتاحة للجميع للتاثير فى المجتمع ، ولهم اراء فيما يخص ادارة الحياة اليومية تختلف عن الاخوان ، والشاهد على ذلك انهم لم يضموا اى احزاب او اتجاهات سياسية لقائمتهم فى الانتخابات ، بل ظلوا محتفظين بخصوصيتهم ، ومن صوت لهم يعلمون هذا ويوافقون على ارائهم ، واعتقد انهم ليسوا على استعداد للدخول فى اى ائتلاف مع اى تيار او احزاب تتعارض مع اساسيات الدعوة السلفية ، وايضاً للانصاف هم يمتلكون برامج فىيما يخص المجتمع وفقاً لرؤيتهم الخاصة .
   فى النهاية اعتقد انه لن يتم ائتلاف او اتفاق بين الاخوان والسلفيين كاتجاه واحد قوى يسيطر على ادارة الدولة ، وهذا وان كان غير معلناً ، فهو حقيقى وثابت لدى الطرفين ، لاختلاف الرؤى السياسية وكيفية تسيير امور الحياة وفقا لمعتقدات كل طرف ، ومن هنا لا حق لمن يظهر الاثنين على انه تياراً واحدا ، ليحقق اهدافاً لنفسه ، ويحدث خوفا ورعبا لدى الاخرين بان التيار الاسلامى سوف يسطر على الحياة فى مصر ، وان هذا التيار سوف يقضى على الحريات ويطبق الشريعة ويمنع السياحة ويفرض الحجاب ويكسر التماثيل ، وغيره ، وهذا فى الواقع لن يحدث ومبررات لفشل الاخرين
 لابد ان نتعلم قبول الاخر وقبول نتائج الانتخابات مهما كانت نتائجها ، فهذه هى الديمقراطية ، ولا نستخدم اساليب لتشويه الاخرين ، واعتبر اى حزب او تيار يقوم بحملة او تشوية لاخر ، هو فى الحقيقة يعمل على الدعاية المجانية لهم ، واحترم الاخوان فى كونهم لا يردون على تلك الاساليب بل يعملون ويظهر نتائج عملهم على الارض ولا يلتفتون الى الوراء ، واخيرا ارى انه سوف يكون هناك تحالف بين الاخوان وبعض الاحزاب البيبيرالية فى ادارة شئون البلاد فى الفترة القادمة ، ولن يحدث تحالف سلفى اخوانى ، الاخوان والسلفيين ، اتجاهات مختلفة .
د.سرحان سليمان
sarhansoliman@yahoo.com
 .
 


صفحتنا على الفيس بوك

https://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الانصاف | 2011-12-12
    سبحان الله ترى اختلاف الاخوان عن السلفين شئ غير صحى وبالتالى لايمكن التحالف بينهما حتى على المشترك بينهم من الثوابت .وترجح التحالف بين الاخوان واللبرالين رغم مابينهم من تناقضات فى الاصول والفروع .اعتقد ان هذا المقال فى باطنه تخويف من السلفيين وتمسكهم بثوابتهم
    • دكتور سرحان سليمان | 2011-12-12
      انا احاول فقط ارسال رسالة للمتخوفين من التيار الاسلامى ،،وبالنسبة لى الاخوان والسلفيون شيئا واحدة ،،وكل له حساناته ،،وتابع مقالاتى فى الوفد لمن تجد مقال واحد ضد اى من الطرفين .
       صفحتى الشخصية فيها مقالاتى المنشورة فى الوفد يمكن متابعتها حتى تستطيع الحكم
      https://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman
      شكرا لحضرتك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق