]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(88) انشروا الحب .. مقال الكاتب الفنان محمد سراج سكرتير التحرير بجريدة المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2015-03-07 ، الوقت: 21:10:56
  • تقييم المقالة:

انشروا الحب 
عندما يأتي المساء

محمد سراجنشر في المساء يوم 20 - 02 - 2015


في الرابع عشر من شهر فبراير احتفل العالم ككل عام ب"عيد الحب" يتبادلون فيه الناس الرسائل وعبارات الحب والرومانسية والهدايا الرمزية مثل الورد والقلوب المرسومة باللون الأحمر والدباديب..
علي أيه حال هو يوم للحب وهي عادة غربية اعتادها المصريون وإن كنت أنا شخصياً أتمني أن يسود الاحتفال بالحب العام كله ولا يكون يوماً في السنة.. وهنا أتساءل: ما معني كلمة الحب..؟ هي كلمة تضم مشاعر جميلة يصعب حصرها وعلي رأسها الود والألفة وهو هدية من المولي عزوجل. فقلوب العباد بين يدي الرحمن يقلبها كيف يشاء.. والأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف.. فالحب لا يباع ولا يشتري.. قال الله تعالي في سورة الانفال آية 63 "وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله بينهم إنه عزيز حكيم" والقرآن الكريم قدم لنا أسمي معاني الحب حينما قدم سيدنا إبراهيم عليه السلام محبة الله علي محبة الولد حينها فدي الله الولد بالذبح.. ولنا في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم أسوة حسنة فحينما قال أحد الصحابة. لرسول الله صلي الله عليه وسلم إني أحب فلاناً فقال النبي صلي الله عليه وسلم: إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحبه".. فالحب ياسادة بمعناه الحقيقي وما تشمله الكلمة من تضحية وود هو أسمي معاني الحياة فبدونه تصبح الدنيا غابة ويستحيل العيش بها.
نحن في أمس الحاجة لنشر "الحب" بين الأسر والعائلات وبين الأصدقاء والزملاء في العمل وتطبيق تعاليم ديننا الحنيف فهو دين الحب والمودة والاحترام.. وإن كانت اللغة في الشارع اختلفت وانعدمت المروءة لنجد الكراهية بديلاً للحب.
العنف.. الآن يظهر جلياً واضحاً في الشارع وبين الأفراد في الأماكن العامة وانعدام الاحترام وقلت المودة والرحمة بشكل ملحوظ وانعدمت المروءة. وعلي سبيل المثال فعندما تنشب مشاجرة بالألفاظ أو بالأيدي تجد الناس تخرج موبايلاتها لتصور الأحداث بدلاً من أن تفرق بين المتشاجرين والأدهي والأمر أن يتم بث هذه المقاطع عبر النت من خلال الفيس بوك وتويتر دون أدني مراعاة عما ينتج من هذه الفضيحة حتي لو وصل النزاع بين الأطراف للموت أو الحرق لا أحد يتدخل ويستمرون في التصوير.. لقد ماتت النخوة بينهم.. ومات من لا يستحقون الموت علي يد من لا يستحقون الحياة.http://www.masress.com/author/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF+%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC


https://www.youtube.com/user/mohmedalserag/videos

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق