]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البطالة في عهد الرئيس مبارك . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-03-04 ، الوقت: 15:49:02
  • تقييم المقالة:

 مشكلة البطالة كانت إحدى المشكلات  التي تم استغلالها لتأليب الناس ضد الرئيس مبارك في 25 يناير وبالتأكيد لا أستطيع إنكار وجود مثل هذه المشكلة في المجتمع المصري شأنه شأن أى مجتمع آخر ، لكن في نفس الوقت فإنني أري أن هذه المشكلة ليست بالحجم الذي يتم به الإشارة إليها  فصحيح أن الرئيس مبارك لم يتمكن من تعيين كل الشباب في الجهاز  الإداري للدولة الذي يصل عدد العاملين به لما يقرب من ال 6 ملايين شخص في عدد غير مسبوق في أي دولة أخري لكن علي الصعيد الآخر فقد  استطاع الرئيس مبارك أن يوفر الملايين من فرص العمل للشباب بعيدا عن هذا الجهاز  فكيف ذلك ؟

   من خلال قطاع  السياحة مثلا  الذي  ازدهر  نتيجة الأمن والأمان والاستقرار الذي شهدته البلاد خلال فترة حكم الرئيس مبارك رأينا ملايين العاملين بهذا القطاع بشكل مباشر وبشكل غير مباشر ،و نتيجة لدعم مواد الطاقة رأينا العديد من المشروعات الصغيرة التي بدأت تنتشر بطول مصر عرضها فخلال متابعتي للبرامج التليفزيونية اسمع عن هذا الشخص الذي استطاع أن يكون لديه مطعما يعمل به العشرات من العمال والبداية كانت بعربة متنقلة و نتيجة لدعم مواد الطاقة أيضا  رأينا مشروعات صغيرة تمثلت   في الميكروباصات والتكاتك وغيرها قس علي ذلك الكثير .

    فإذا كان الرئيس مبارك لنم يتمكن من تعيين الشباب بالجهاز الاداري للدولة لكن بالأمن والأمان الذي اتصف به عهده وبالدعم الذي عاش محافظا عليه مهد الطريق للكثير من الشباب أن يبدءوا مشروعات صغيرة تكبر مع الوقت وتتسع  ناهيك عن العلاقات العربية الجيدة التي أتاحت للمصريين العمل بالدول العربية المختلفة ناهيك أيضا عن إزهادر القطاع الخاص وما وفره من فرص عمل .

    وإذا جاء السؤال وهل يعقل أن يعمل طالب طب  أو هندسة أو حقوق ظل يدرس لسنوات كبائع أو سائق  ؟ فالإجابة ستكون هل كان يجب علي مبارك أن يمنع هؤلاء من دخول تلك الكليات وهو الاتجاه الذي بدأنا نسمع عنه من خلال الدعوات التي تنادي بإلغاء مجانية التعليم أم يترك لهم الخيار فإن اختاروا تلك الدراسة مع علمهم بعدم توفر فرصة عمل بها رغبة منهم في مكانة اجتماعية - لهم كل الحق في السعى للحصول عليها - فلهم أن يتحملوا نتيجة خيارهم .

   قد يري البعض أن هناك سطحية في تناول الموضوع ولكنني أردت ان اتحدث عنه من خلال واقع نعيشه ونلمسه ويصر البعض علي تشويهه وطمس حقائقة لا لشئ سوي رغبة في نصرة الباطل علي الحق .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق