]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. عندما تكون "حماس"منظّمة إرهابيّة !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-03-01 ، الوقت: 12:59:27
  • تقييم المقالة:

 

.. عندما تكون "حماس"منظّمة إرهابيّة !!
=====================================
كما كان منتظرا قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة باعتبار حركة حماس منظمة إرهابية مع حظر جميع أنشطتها في مصر ،وتضمّنت لائحة التهم "الجاهزة"ارتكاب أعمال تخريب واغتيالات وقتل أبرياء من المدنيين وأفراد من القوات المسلحة والشرطة والتورّط في انفجارات العريش التي أودت بحياة عدد من الجنود!،ويأتي هذا الحكم بعد الدعوى التي رفعها المحامي -المقرّب من الانقلاب-سمير صبري ،وقد تمّ التمهيد لهذا "الإنجاز"القضائي الجديد بحكم سابق قضى بإدراج كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية -حماس-ضمن قائمة الإرهاب!..

وما يبدو أوضح من أن نشير إليه هو الطابع السياسي لهذا الحكم"القضائي"الذي يستهدف في النهاية حركةً إخوانية الهوى،ونعرض في السطور اللاحقة بعض النقاط التي نراها خليقة بالنظر:

1 _ يأتي الحكم بعد سيرورة من الاستهداف الإعلامي الممنهج لحماس حيث تكالب المتكالبون على الحركة رامين إياها بالإرهاب مشاركة وتنفيذا وتمويلا ولاسيما في سيناء، وعندما تتّجه أصابع الإعلام المصري الرسمي بالاتّهام المتواتر الذي يرقى إلى درجة الإدانة فليس في ذلك مجرّد استباق للحكم القضائي بل فيه أولا وقبل كل شيء توطئة ماكرة لهذا الحكم ، في "ظاهرة" مألوفة تذكّرنا بالحملة الإعلامية الصهيونية التي تسبق العدوان على قطاع غزة!..

2 _ يأتي الحكم في مرحلة حرجة يعيشها النظام الانقلابي في الداخل : تسريبات، احتجاجات،أزمة وقود ،ارتباك أمنيّ،عدد ممّن دعم الانقلاب هو الآن بصدد المراجعة والتراجع ومن هؤلاء نذكر السيناريست وحيد حامد الذي حمّل السيسي كامل المسؤولية عن كلّ ما يجري في البلاد من كوارث وذلك يف تصريح لصحيفة"المصري اليوم"كما أشار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي محمد أبو الغار في اجتماع حزبي إلى غياب أيّ مؤشرات توحي بتداول السلطة [...] ،وهذه الظرفية الداخليّة المتأزّمة تحتاج إلى تعاط خاص واعتبار حماس إرهابيّة يُنظر إليها كخطوة نحو الحل كما سنتبيّن لاحقا..

3 _ يأتي الحكم "الاستعجالي"بعد مدّة قصيرة من ذبح المصريين الأقباط في ليبيا ما يشي بوجود نيّة مبيّتة لتوظيف الحكم الأخير لتعليب الوعي الشعبي وتعبئة المصريين "نفسيا"من أجل دعم التدخل البريّ في الشرق الليبي ،فما يُراد أن يُقال من خلال هذا الحكم الحدّي هو وجود مخاطر "إرهابية"حقيقيّة..لا يمكن تصوّر حجمها وهُويّة الأطراف المنخرطة فيها ..وهي تهديدات تضع حماس نفسها في قائمة الإرهابيين!!!..
وعليه، يمكن النظر إلى هذا الحكم كخطوة تسبق خطوة "أهم"بالنسبة إلى الانقلابيين ألا وهي التدخل في ليبيا وهو تدخّل يتيح لمصر :
- الاستئثار بنصيب من النفط لحل أزمة الوقود في الداخل.
- تعبيد الطريق لمرحلة "حفتريّة" معادية للإسلاميين وللثوار معا.
- ثالثا وهذا ما أراه خليقا بالنظر وهو جعل مصر في "حالة حرب حقيقيّة" وهو واقع "قانونيّ" "مثالي" يتيح للانقلاب الذهاب بعيدا في "مكارثيّته"وتشديد قبضته على الوضع المهتزّ في الداخل ،فكل تحرّك احتجاجيّ حتى لو كان سلميّا سيُعدّ فورا عرقلة لعمل القوات المسلّحة وتهديدا للأمن القوميّ بل ضربا من ضروب الخيانة !!!..

4 _ وجه آخر في المسألة لا يقلّ أهميّة عمّا سبق بيانه وهو الطابع الاسترضائي للحكم القضائي ،فنحن نلمس سعيا صادقا ودؤوبا من السيسي وزبانيته لإرضاء واشنطن وتل أبيب ومن ورائهما القوى الغربّة عموما ، وهذا ايضا يدخل في إطار استراتيجيّة"الدفاع عن النفس"،فالنظام الانقلابي في مصر يلتمس دعما خارجيا يستبْقيه في السلطة بعد تآكل "شرعيّته" في الداخل وهي شرعية أمر واقع شبيهة ب"شرعيّة"الكيان الصهيوني ، فقد بات حاجة القاهرة إلى الغطاء الغربي أقرب ما تكون من حاجة الصهائنة إليْه ، إلى درجة صار معها الانقلاب بمنزلة "خلية سرطانيّة"ثانية تمّ زرعها بين ظهراني الشعوب العربيّة لخدمة المصالح الصهيو-غربيّة في الشرق الأوسط ليس فقط من خلال إضعاف الجيش المصري وجعله "غير صالح للاستعمال"مهما كانت هُويّة من يقوده بل كذلك عبر العمل تقسيم الشعب المصري على معنى"انتو شعب واحنا شعب ليكم رب ولينا ربْ"!..علاوة على إنهاك المقاومة وتحييدها فضلا عن القضاء على روح التغيير في المنطقة ككلّ، ونحن نتذكّر جيدا ما فعلته تل أبيب عقب انقلاب الثالث من جويلية 2013 حيث أفادت الصحيفة الإسرائيليّة"يروشلم بوست"بأنّ الحكومة الإسرائيليّة دعت سفراءها في كل من لندن وواشنطن وباريس وبرلين ...إلى العمل بانتظام على ترسيخ فكرة دعم الانقلاب الذي قاده السيسي،بل إنّ موقع ديبكا الإسرائيلي المقرب من الموساد أكّد أنّ "السيسي أرسل إلى ناتنياهو رسالة قال فيها إن القاهرة غير مستعدة لإخضاع حماس لأن الجيش الإسرائيلي قصّر في ضرب مقاتلي الحركة [حماس]"!!..

صفوة القول؛رغم سوداوية المشهد في مصر فإنّ ما يحصل الآن من مستجدات متسارعة يُشعرنا بأننا في اتجاه نهاية ما ، هي على الأرجح نهاية النظام الانقلابي نفسه،إنّنا إزاء "لحظة ذروة"لابُدّ بمنطق التاريخ أن تقودنا إلى "السقوط"القريب والسريع،هكذا علّمنا ابن خلدون و"توينبي"...،نحن حقيقةً بصدد أسافين تُدقّ في نعش السيسي وأعوانه الّذين نراهم بهروبهم إلى الأمام ،يسرعون إلى هناك ................................................................................حيث الهاوية!!.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق