]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثقب الأسود

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2015-02-26 ، الوقت: 18:44:03
  • تقييم المقالة:

  كشف فريق دولي من علماء الفلك والفضاء عن ثقب أسود هائل يبلغ حجمه 12 مليار مرة قدر حجم الشمس، أطلقوا عليه اسم "SDSS J0100+2802"، قائلين إنه قد تشكل بعد 900 مليون عام فقط من الانفجار الكبير "بيج بانج"، الذي أدى إلى ولادة الكون، ويبعد بنحو 12.8 مليار سنة ضوئية عن كوكب الأرض، بحسب ما نشرته "الجارديان" البريطانية.   ويقع الثقب الأسود الاستثنائي المكتشف في مركز أحد أشباه النجوم "كويزر quasar"، الذي يمثل مصدرا للإشعاع المكثف، ويعد مصدرا للطاقة بشكل يفوق طاقة الشمس بملايين المليارات من المرات.   ولا يستطيع العلماء حتى الآن تفسير كيفية تكون هذا الثقب الأسود الهائل في ذلك الوقت المبكر من نشأة الكون، وبعد وقت قصير من ظهور النجوم والمجرات الأولى، بدرجة تعجز أمامها النظريات الحالية على تفسيرها، مثلما يرى الدكتور "فويان بيان"، عضو الفريق العلمي والأستاذ في الجامعة الوطنية الاسترالية.     ولسنوات طويلة ظلت طبيعة أشباه النجوم أو النجوم الزائفة "كويزر" غامضة، منذ اكتشافها لأول مرة في عام 1963، واليوم يعتقد العلماء بأنها تكونت نتيجة الحرارة التي تعرضت لها المادة الكونية أثناء سحب الثقوب السوداء الفائقة في مركز المجرات البعيدة لها.   كان العلماء قد أجروا مسحا للأجسام المضيئة البعيدة باستخدام عدة تلسكوبات فضائية في جميع أنحاء العالم، ليكتشفوا وجود الثقب الأسود الهائل عبر ظاهرة الانزياح نحو الأحمر redshift، التي تعني بقياس طول الموجة الكهرومغناطيسية القادمة إلينا من أحد الأجرام السماوية نتيجة سرعة ابتعاده عنا، وقد سجل مقياس الثقب الأسود 6.3 تقريبا، ما يدل على مدى بعده عنا وقدم عمره.   نشرت 

نشرت (الجارديان) البريطانية مؤخرا خبرا مدهشا مفاده أن فريقا دوليا من علماء الفلك اكتشفوا ثقباً أسودا يفوق حجم الشمس ب 12 مليار مرة أطلقوا عليه اسم (SDSS J0100+2802) وفي نفس الوقت مؤكدين أنه تشكّل بعد 900 مليون سنة من الانفجار العظيم ( بيج بانج) .. و قد حدّدوا مكانه في منطقة ما يسمّى مركز النجوم الوائفة ( كويزر QUASAR ) و المذهل أن هذا الثقب يفوق طاقة الشمس بملايين المليارات من المرات الشيء الذي عجز معه هؤلاء العلماء إعطاء شرح استدلالي حول كيفية تكوينه مع نشأة الكون ذلك أن مركز النجوم الزائفة رغم اكتشافه سنة 1963 إلا أن البيانات الفلكية لا تزال عاجزة عن تحديد أبعاد هذا المركز نشأة و تطورا و إنْ كان العلماء قد ذهبوا نظريّا كون أن هذا الثقب و باقي النجوم التي تتهاوى بداخله تشكّلت بدافع الحرارة التي تعرضت لها كل الثقوب عند انسحابها في مراكز المجرات العملاقة التابعة لها ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق