]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كان ومايزال الخط العربي العنوان البارز للحضارة العربية

بواسطة: ابراهيم السعدي  |  بتاريخ: 2015-02-26 ، الوقت: 00:26:07
  • تقييم المقالة:

     لـ المبدع ابراهيم السعدي خطاط وفنان ومدون وناشط .             ●̮̮̃●̃               ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كان ومايزال الخط العربي العنوان البارز للحضارة العربية فكان ظهور الاسلام فتحا جديدا للخط العربي جيث سطر به القرآن الكريم . ان القيم والدلالات الاجتماعية والفلسفية والدينية التي نشرها الاسلام كانت تقتضي أول ماتقتضي هو زيادة المتعلمين بالخط العربي وتوسيع امكانات انتشاره ولهذا أخذ الخط مداه الجديد مستخدما رسوماته الاساسية من القرآن الكريم واللغة العربية التي نزل بها ذلك الكتاب العظيم . كان أهتمام العرب المسلمين بالمصاحف الشريفة وطريقة خطها كبيرا ولعل في ما تركه الخطاطون من تحف قيمة رائعة خير دليل على ذلك وبلا أدنى شك ان الخطاطين العرب كانوا من أعظم الفنانين منزلة وكانت مكانتهم في الوسط الأجتماعي جيدة ... لذلك حرص الخطاط على أن يذيّل كتابته بأمضائه فخرا بخطه . ولقد وجد الى جانب الخطاطين البارزين نساخون متواضعون كانوا يقومون بنسخ المخطوطات الرخيصة الثمن ليكون بمقدور أهل الفقه والأدب وطلاب العلم شرائها على أن هؤلاء النساخين كانوا أقل مرتبة من الخطاطين ... ومن الطبيعي أن تكون المصاحف أهم ميدان لتجويد الخط العربي وأن تتخذ صفحاتها الأولى والأخيرة نماذج زخرفية رائعة وبمختلف الألوان وبالأخص الذهبي والفضي والأزرق الأزوردي . ولقد أستخدم المزوقون في العصور الوسطى المتأخرة في زخرفة كثير من المصاحف عدة ألوان مختلفة وأمتازت عملية خلطهم للألوان بالدقة والعناية الفائقة وكانت علامة مضيئة ودلالة أكيدة على نبوغ المزوقين في استخدام الألوان و مزجها على ان بعض الخطاطين قد أصابهم الحرج عند كتابة القرآن الكريم بمداد الذهب نظرا لما فيه من الإسراف والبعد عن البساطة والتقشّف ... وراح القسم الآخر في استخدام ماء الذهب في رسم فواصل السور وفواصل الآيات وفي رسم بعض الزخارف في هوامش بعض صفحات المصحف الشريف . ولقد تجلّت براعة المذهبين في زخرفة الصفحتين الأولى والثانية من المصحف وكذلك في الصفحتين الأخيرتين منه إذ استخدم ماء الذهب مع الألوان المختلفة لاسيما اللون الأزرق الفيروزي وتجلت المهارة بهذا الأستخدام حيث كانت الصفحات الأولى ومقدمة المصحف عبارة عن لوحات فنية رائعة تنتزع الأعجاب وتؤكد روعة وأصالة الفن العرب         الإبداع أصالة وجمال " فنون السعدي في الورقيات القديمة واللوح الخطية والزيتية النادرة:


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق