]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

التواصل الإيجابي يجمل العلاقة التربوية

بواسطة: Elmostafa Rahib  |  بتاريخ: 2011-06-02 ، الوقت: 11:57:25
  • تقييم المقالة:
التواصل الإيجابي ، يجمل العلاقة بين الهيئات العاملة بالمدرسة                                             ذ:المصطفى رحيب
يعتبر التواصل مهمة أساسية للعاملين في المجال التربوي، والاتصال عمليةضرورية وهامة لكل عمليات التوافق والفهم التي يتوجب على التربويين القيامبها بهدف الوصول إلى الأهداف المنشودة للمؤسسة التربوية. والاتصال عمليةاجتماعية تفاعلية تقوم وتعتمد اعتمادا كبيرا في حدوثها على المشاركة فيالمعاني بين المرسل والمستقبل.
والاتصال التربوي هو عملية نقل الأفكار والمعلومات التربويةبين الأشخاص الذين يشتغلون في منظومة أو نسق يستوجب التواصل والاتصال  كتواصل مديرالمدرسة مع  المدرسينأو بالعكس أو بين مجموعة من المدرسين ومجموعة أخرىأو بين الهيئات العاملة بالمدرسة كهيأة الإدارة التعليمية ، أو الإشراف التربوي ، والمراقبة التربوية ،وبالعكس وذلك عن طريق الأسلوبالكتابي او الشفهي مما يؤدي إلى وحدة الجهود لتحقيق أهداف المدرسة من أجلتحقيق رسالتها.

أهداف التواصل التربوي: -
      1- لنقل وتعميم  ثقافة التواصل والاتصال عبر المذكرات التنظيمية والوافدة من الجهات الوصية أو غيرها من المذكرات والبلاغات والتوجيهات، ووجهات النظر بين الهيئات العاملة مثل من  هيأة الإدارة التربوية إلى المدرسين أو من أجل تسهيل القيام بالوظائف الأساسية المسهلة للعملية التعليمية التعلمية .2-إطلاع المدرسين على ما يجري في المدرسة من أنشطة مختلفة.
3- تزويد المدرسين بالأخبار المختلفة وخاصة الاجتماعية ما يدعم الروابط الإنسانية بين العاملين.
4-إكساب المستقبل خبرات جديدة ومهارات ومفاهيم جديدة تساير التغيروالتطور في العالم وزيادة التفاعل الاجتماعي بين المدرسين وتوطيد البعدالإنساني بينهم.
5-خلق درجة من الرضا الوظيفي والانسجام والتخلص من الضغوط المختلفة.، والشعور بالتوافق المهني.6- تحسين سير العمل الإداري من أجل التفاعل بين العاملين وتوجيه الجهود تجاه الهدف المنشود.
7-إمداد هيأة الإدارة والتفتيش والمراقبة والإشراف التربوي بالمعلومات والبيانات الصحيحة مما يساعد في اتخاذ القرارات السليمة.
8-الاتصال الفاعل يمكن هيأة الإدارة التربوية من التأثير في المدرسين (العاملين) والقيام بأعمال من حيث التوجيه والإشراف على أفضل وجه.
عناصر الاتصال:
1-المرسل:وهو الفرد أو (الأفراد) الذي يؤثر في الآخرين بشكلمعين وهذا التأثير ينصب على معلومات أو اتجاهات أو سلوك الآخرين.
2-المستقبل : وهو الذي يتم الاتصال به وهو صاحب الخطوةالثانية في عملية الاتصال والذي يتلقى محاولات التأثير الصادرة عن المرسل.
3- الرسالة : وهي المعلومات أو الأفكار أو الاتجاهات التي يهدف المرسل إلى نقلها إلى المستقبل والتأثير عليه.
4.
قناة الاتصال:هي الوسيلة أو الوسائل من أجل التفاعل بين المرسل والمستقبل.
5.
التغذية الراجعة(Feedback) وهي الإجابة التي يرد بها المستقبل على رسالة المرسل.
مهارات التواصل:
ـ الإصغاء : هو الاستماع لما يقوله الشخص الآخر وما يعني هذا القول لهوالتخلي عن الإطار المرجعي للمستمع ليتسنى له تقدير السياق المتضمن فيحديث المتكلم. ــ. فهم الذات : هو معرفة نموذج التواصل الذي تتبناه في التعامل مع الآخرين.
ــنقل الرسالة : هو إرسال المعنى الصحيح الذي يكمن في النتيجة المتوخاةأي أن تصل الرسالة إلى المستقبل ويفهم مضمونها كما يقصدها المرسل.
العوامل التي تساعد على نجاح عملية الاتصال:
يتوقف نجاح عملية الاتصال على نجاح كل عناصره في أداء الدور المطلوب منهم:
عوامل تتصل بالمرسل : من أجل أن يتحقق الاتصال الناجح على المرسل:
أن يكون محل ثقة المستقبل حتى يتفاعل معه.
أن تكون لديه مهارات تواصل عالية، لفظية، وغير لفظية،مع القدرة على صياغة الرسالة المعبرة عن هدفه بوضوح والمراعية لطبيعة المستقبل.
يحسن اختيار الوقت والزمان والوسيلة الملائمة لطبيعة المستقبل، وللرسالة وهدفها.
عوامل متصلة بالمستقبل:
مستوى الإدراك الحسي للمستقبل.
الإطار الدلالي (تصورات ، واتجاهات) المستقبل في الاستجابة للرسالة.
دافعية المستقبل للمعرفة.
الظروف المحيطة بالمستقبل.
سلوك المستقبل نتيجة لفهمه مضمون الرسالة.
عوامل متصلة بالرسالة : عند إعداد الرسالة يجب مراعاة ما يلي: -
أن يتناسب موضوع الرسالة مع المستقبل من حيث اهتمامه ودرجة استيعابه ومستوى إدراكه وتلبية احتياجاته.
حسن صياغتها ومضمونها من حيث التشويق والإثارة التي يخاطب إدراك المستقبل ويؤدي إلى تفاعله مع الرسالة.
عوامل تتعلق بوسائل الاتصال:
يجب أن يتوافر عند المرسل عدة وسائل للاتصال (الرمز، الشكل، اللغةالمنطوقة، اللغة المكتوبة، رسائل غير لفظية...الخ) والتي تتناسب مع الهدفمن الاتصال وصياغة الرسالة حسب طبيعة المستقبل وميوله وخصائصه.
أنواع التواصل: هناك نوعان من التواصل :
أنواع التواصل الرسمي : وهي التي تتم حسب اللوائح والقنوات الرسمية التييحددها الهيكل التنظيمي للمؤسسات التعليمية، وتنقسم إلىثلاثة أنواع أساسية.
التواصل من أعلى إلى أسفل: وهنا تصدر المعلومات والأفكاروالمقترحات والمذكرات الداخلية والتنظيمية من المدير إلى المدرسين ،ويهدف هذا النوعتوضيح أهداف العملية التربوية للمدرسين وتوجيه سلوكهم وتنفيذ الخططوالبرامج المعدة، وهو أكثر أنواع الاتصال انتشارا.
التواصل من أسفل إلى أعلى: ويتضمن هذا النوع من الاتصال ردالمدرسين على المديرين وكذلك مقترحاتهم ووجهة نظرهم حول موضوعات مختلفة،وهذا النوع من الاتصال قليل الانتشار لأن هناك مركزية في النظام الإداريالمتبع.
التواصل الأفقي أو المستعرض:  ومثال على ذلكالاتصالات التي تتم بين مدرسي المادة الواحدة، أو مديري المدارس في منطقةمعينة بهدف تنسيق لجهود فيما بينهم.
التواصل غير الرسمي : ويقوم هذا التواصل على أساس العلاقات الشخصيةوالاجتماعية، ومن أمثلة هذا التواصل ما يدور بين زملاء العمل من أحاديثحول موضوعات تستحوذ على تفكيرهم.
العوامل التي تعيق التواصل:
لغة الرسالة غير معبرة عن مضمونها واستخدام صياغة معقدة، أو كلمات ذات معنى غير محدد.
تفسير كل من المرسل والمستقبل الرسالة بصورة مختلفة.
سوء العلاقة بين المرسل والمستقبل وعدم توفر الثقة بينهما.
عدم اختيار الوقت والمكان المناسبين لإرسال الرسالة.
تلقي المستقبل العديد من الرسائل مما يدفعه إلى الاهتمام ببعضها وإهمال الآخر.
استعمال المرسل قناة اتصال غير ملائمة لطبيعة وهدف الرسالة.
المعوقات الاجتماعية والثقافية واختلاف العادات والتقاليد والقيم والمعايير والتي تحد من التأثير الإيجابي لعملية الاتصال.
التعصب لموقف أو رأي أو وجهة نظر معينة.
وجود فروق فردية بين المدرسبن في القدرات والمستوى الوظيفي والأداء الاجتماعي والتعليمي.
اتجاهات بعض المديرين السلبية غير المرغوبة تجاه فئة من المدرسين مما يعيق عملية التواصل الجيد بينه وبينهم.
أدوات التواصل التربوي:
هناك قنوات كثيرة في مجال الإدارة التعليمية والتي تستخدم لنقل الأوامر،والتعليمات، والأفكار والاتجاهات، والمعلومات والخبرات والمقترحات، ومنأهم أدوات التواصل التربوي شيوعا ما يلي:
الأوامر الشفهية والمكتوبة:
يقوم المدير بإعطاء العاملين بعض الأوامر الشفهية في الأمور ذات الأهميةالمحدودة أما في الأمور والمسائل المهمة فإن التواصل يتم بشكل مكتوب حتى لايتعلل بعض العاملين بعدم الإخطار وهنا يطلب من العاملين التوقيع بالعلم.
النشرات:
وهي أكثر أدوات التواصل شيوعا في مدارسنا ويجب أن تكون صياغتها دقيقة،وواضحة، ومفهومة حتى يصبح المدرسين ملزمين بما جاء فيها ويطلب منهمالتوقيع عليها.
المذكرات والتقارير:
المذكرة النيابية أو الوزارية ، أو الداخلية هي عبارة عن تعميمات ومواقف معينة من مجموعة من القضايا والتي ينبغي نشرها من أجل التواصل . أما التقارير فهي تتضمن حقائق عن موضوع معينمعروضا عرضا تحليليا. وهي تكون إما شهرية أو سنوية، ويجب أن تكون منظمةوتلتزم بالثقة والموضوعية في ألفاظها، وتقتصر على المعلومات والبياناتالضرورية، وتتسم بالوضوح والبساطة في التعبير مع مراعاة الأمانة وعرضالحقائق السلبية والإيجابية منها، وعدم التحيز. ومثال على ذلك المذكراتالتي يقدمها المفتشون إلى المدرسين وتقارير المدرسين عن مستويات و أحوال التلاميذوتقارير المدير الدورية عن الوضعية التعليمية في المدرسة.
التواصل الاجتماعي المدرسي:
وهي من وسائل الاتصال الضرورية التي لا يستغني عنها المديرون ،حيثتكون الفرصة متاحة لتبادل وجهات النظر بشكل مؤسساتي، ضمن المجالس المؤسساتية التي تحتضنها المدرسة ، والتي يشعرالمدرسون بروح التواصل والتفاعل ،وهذا يشجعهم على العمل الجاد ويعمل على نجاحالعملية التعليمية وحتى تكون الاجتماعات كذلك يجب أن:
يحدد جدول الأعمال مسبقا ويشارك في الإعداد كل الأعضاء المشاركين في الاجتماع.
تناول الاجتماع موضوعات تهم الأعضاء المشاركين.
إتاحة الفرصة لتناول وجهات النظر بين قائد الاجتماع والأعضاء.
أن يسود الاجتماع جو من الألفة والاحترام المتبادل وحسن الاستماع أثناء المناقشة.
العلاقةالمفتوحة للمدير:
إن طريقة التواصل بين الهيئات العاملة بالمدرسة ،تساعد المدير على أن يتعرف على ما يجري في المدرسةبصورة واقعية وكذلك التعرف على القضايا والمشكلات التي يعاني منهاالمدرسون ، من أجل العمل على حلها.أو العمل على تجنب حدوثها من خلال العمل التعاوني وضمن فريق .الإذاعة المدرسية:
تعتبر الإذاعة المدرسية من أدوات الاتصال التربوي السهل والسريع في توصيلالأخبار والمعلومات والآراء والتوجيهات للعاملين في المدرسة، وهي وسيلةاتصال يمكن أن توظيفها للاتصال بالعاملين لتبليغهم الأمورالهامة في وقت واحد.
لوحة الإعلانات:
إن العديد من المدارس تستخدم لوحة إعلانات لتوصيل المعلومات والبياناتوالتعليمات إلى العاملين بها. ويجب أن توضع لوحة الإعلانات في مكان بارزللجميع وتكون أخبارها متجددة. ويجب كذلك تخصيص حيز مهم للسبورة النقابية قبل نشر لتعميم الاتصال والتواصل عبر هذه اللوحة.
مجلة المدرسة:
وهي مجلة تصدرها بعض المدارس طيلة الموسم الدراسي ،وتحتوي على أخبار المدرسةوالمدرسين ونشاط التلاميذ وتشارك فيها كل الهيئات العاملة بالمدرسة والتلاميذ،مما يرفع من روحهم المعنوية ويجعلهم يشعرون بأنهم أسرة واحدة تنمي لديهمشعور الانتماء والاعتزاز نحو المدرسة والفخر بها، ومن بين من يوزع عليهمهذه المجلة أعضاء المجتمع وتجدر الإشارة إلى أن التحرر من الأفكار والعقد التي يتمثلها بعض العاملين بهيأة الإدارة التربوية ، والإشراف التربوي من خلال الانفتاح على القيم النبيلة والتي أصبحت تتطلبها الحياة المدرسية ، في وقت أصبح العمل التربوي ذو ملحا حية تلزم في التفرغ للتقاسم ،والتواصل الفاعل الذي يزين الحياة المدرسية في تجلياته الاجتماعية والتي لايمكنها أن تنجز مخرجات ذات حمولة قيمية تتمثل التسلط والانغلاق ، وهي بالتالي غدت من الماضي المظلم والسلبي  ، كما أن الانفتاح في صوره الجميلة هوقيمة مضافة تطمح المدرسة المغربية لامتهانه في سلوكها التواصلي والذي نعمل جميعا ، فاعلين تربويين ، وجمعويون ، وفرقاء اجتماعيون وسياسيون للنهوض بمستوياته من خلال المشاريع المختلفة التي ينبغي الانخراط فيها بعفوية وتلقائية دون الإغراق في التبريرات الواهية ، وأن نستعجل الأمور في كنهها وجماليتها مسلحين بالقيم النبيلة التي تظل شرطا أساسيا لإنجاح التواصل الفعلي في مجتمعنا وعبر حياتنا المدرسية .                                                  ذ : المصطفى رحيب            

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق