]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كركوك كردية ام عربية تركمانية

بواسطة: اياد احمد المشهداني  |  بتاريخ: 2015-02-25 ، الوقت: 06:40:04
  • تقييم المقالة:
الكاتب / اياد احمد المشهداني   كركوك كوردية ام عربية تركمانية ؟؟ لقد إستغل ألأكراد و خاصة بعد إلإحتلال الآمريكي البغيض للعراق و ماجرى من فتنة طائفية بين العرب السنة و الشيعة .. بدعم و تشجيع من الامريكان و الايرانيبن و عملائهم الذين وصلوا لقمة السلطة و الحكم في عراقنا الجريح .. أقول لقد إستغل الكرد هذه ألأوضاع بتأسيس حكم لهم شبه منفصل (( في الحقيقة هو منفصل باقي مجرد إعلان )) لكنهم لم يريدوا ألأعلان الى أن يكملوا من ضم كل المناطق التي يعتبروها ضمن دولة كردستان .. و من أهم هذه المناطق هي محافظة كركوك التاريخية (( محافظة التأميم )) و ذلك لما تمثله من موقع جغرافي و إقتصادي خاصة البترول لوجود مخزون نفطي في أبارئها يقدر بأكثر من 10 مليار برميل على أقل التقديرات و بقدرة إنتاجية تصل إلى مليون برميل يوميا و أكثر (( و لولا الإحتلال و من قبله الحصار و عدم إلإستقرار و الحكومات العميلة التي رافقت ألإحتلال لوصل ألإنتاج لضعف هذا الرقم )) إضافة للموارد ألأخرى الكثيرة و منها القير و الغاز الطبيعي و الكبريت إضافة الى الثروة الحيوانية و الزراعية .. فتعد كركوك من أخصب مناطق العراق و أجملها مناخا و هذه التربة و المناخ تساعد على زراعة أغلب المحاصيل الزراعية كذلك لوفرة المياه لوجود العديد من الانهار فيها .. كل هذا ساعد على طمع الكرد فيها و إعتبروها قدس أقداسهم و ذلك لأهميتها الإقتصادية و الجغرافية و موقعها الستراتيجي فهي تقع في قلب العراق العظيم و ترابطها مع كل اجزاء العراق ألأخرى ..... لهذا فقد إستغل الكرد ما جرى بعد إلإحتلال ألأمريكي البغيض لتغيير الوضع السكاني في المحافظة و التثقيف بكونها ذات غالبية كردية وصولا إلى ضمها إلى كردستان و بعدها ضم كل المناطق التي يدعون إنها كردية (( التي كانت تسمى حسب دستور بريمر و حكومات الإحتلال بالمتنازع عليها )) أما ألأن فهم يقولون و حسب تصريحات مسعود البرزاني و رئيس حكومته و كل قياداتهم بأن ليس هنالك مناطق متنازع عليها ... أي أنهم يعتبروها أصبحت واقع حال خاصة بعد أحداث الموصل و إحتلالها من قبل ما يسمى (( بالدولة ألإسلامية ( داعش إختصارا) ..))  لمحة تاريخية عن كركوك بسبب تصاعد الصراع المسلح بين الحكومة العراقية والحركات المسلحة الكردية في أواخر سبعينات القرن الماضي، ونتيجة التهديدات التي كانت تطلقهاالحركات الكردية القومية المتعصبة بالاستيلاء على كركوك وتأسيس (دولة كردستان الكبرى) التي تطالب بكل اراضي شمال العراق. لقد بدأت عمليات الترحيل في عام 1979. وقد شملت حوالي 11 ألف عائلة كردية وافدة هم من الاكراد الذين قطنوا كركوك بعد عام 1957، أي هم مهاجرين من المناطق الكردية العراقية الاخرى، السليمانية وأربيل ودهوك. ولم يتم ترحيل الكورد الذين لهم سجل نفوس في كركوك قبل عام 1957 جميع أحياء الأكراد الموجودة في كركوك حالياً هي قريبة من محافظة أربيل والسليمانية، تكونت من الاكراد النازحين من المناطق الجبلية المحاذية إلى سهل كركوك. حي ( رحيم آوة ) او (حي الإسكان) وقد نشأ بعد توزيع الاراضي على العمال الاكراد في عهد المرحوم عبد الكريم قاسم. هذه هي جميع المناطق الكردية الموجودة في كركوك لغاية عام 2003 .... جميع أسماء أحياء كركوك وشوارعها ليست كردية..... فقط الأقضية والنواحي البعيدة عن كركوك القريبة من السليمانية وأربيل تحمل أسماء كردية وتحتوي على قرى كردية وأما نواحي واقضيه كركوك فهي في الغالب تسميات تركمانية وعربية. استغلت القوات الكردية الفوضى التي حصلت بعد سقوط النظام العراقي، وانهيار الدولة، بفرض سيطرة ميليشياتها البيشمركة على محافظة كركوك، والقيام بحملات شعواء لمحاربة العسكريين والموظفين والعمال العرب بحجة محاربة البعث ودفعهم لترك المدينة هم وعوائلهم. وبنفس الوقت قامت بجلب الاكراد الذين هم من أصول سورية وتركية وإيرانية، ومنحهم وثائق مزورة على أنهم من نفوس كركوك، والقيام بتشكيل حزام سكاني أمني حول المحافظة، من خلال توزيع(100) ألف قطعة سكنية على أتباعهم وتكوين أحياء كردية جديدة تحيط بالاحياء التركمانية والعربية من كل ناحية ..... كذلك استمرت الضغوط على العرب من أجل إجبارهم على ترك بيوتهم وقراهم ومناطقهم. وقد تعرض شيوخ العشائر العرب للتنكيل والسجن والاعتقالات من قبل قوات الامن الكردية والعراقية ومن قبل الأمريكان بحجة الارهاب. .... و الان كمل المخطط فقد قام الاكراد بالسيطرة و بشكل نهائي على كركوك .. فقد إستغلوا ما جرى بعد إحتلال الموصل من قبل داعش و سيطروا بالكامل على كركوك و أغلب المناطق التي يعتبروها جزء من كردستان ... و اليوم صرح رئيس إقليم كردستان بشكل صريح عند زيارته الى محافظة كركوك إنه لن يسمح بتدخل حكومة بغداد أو ما يسمى بقوات الحشد الشعبي  في كركوك (( طبعا ليس لأن حكومة بغداد عنصرية او طائفية او عميلة او لأن قوات ما يسمى بالحشد الشعبي سيئة )) و لكن لأن كركوك أصبحت جزء من ألإقليم فلا يجوز من وجهة نظره التدخل إلا بموافقته و موافقة حكومة ألإقليم ... في رأي الشخصي إن ألأكراد كان لهم دورا كبيرا فيما حدث في العراق إبتداءا من ألإحتلال إلى دخول داعش و إحتلال الموصل .. لأن كل ما حدث قد صب في مصلحتهم .. و قد تحققت كل أهدافهم بمساعدة المالكي و داعش و بقية الشلة من العملاء و الحرامية و شذاذ الأفاق .. و للحديث بقية  و اترك التعليق لكم إخوتي و أخواتي   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق