]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كَرَامَةُ الإنّْسَانِ وَحُرْمَةُ دَمِهِ

بواسطة: احمد احمد الدفار  |  بتاريخ: 2015-02-23 ، الوقت: 16:16:35
  • تقييم المقالة:

كَرَامَةُ الإنّْسَانِ وَحُرْمَةُ دَمِهِ

 

خطبة الجمعه للشيخ /احمد سلطان

 

بتاريخ /20-2-2015

 

 

 

لقد خلق الله الانسان بقدرته , ورباه بحكمته , واغدق عليه بنعم لاتعد ولاتحصى , وفضله علي سائر مخلوقاته , وجعله خليفته في ارضه , ينشر فيها دعوته , ويقيم فيها شرعته , وجعله في احسن صوره

 

قال تعالي. وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِيآدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَالطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَاتَفْضِيلاً {70الاسراء.)

 

فكرامة الله للانسان تشمل جميع جنس البشر علي اختلاف اشكالهم والوانهم ولغاتهم وعقادهم

 

فلم يقل ربنا ولقد كرمنا المؤمنين وفقط

 

ولم يقل ولقد كرمنا بني اسرائيل

 

انما قال بني ادم

 

ليشمل جمع الجنس البشري مؤمنين وكافرين

 

................................

 

وتتجلي كرامة الله للانسان ان خلقه بيده واسجد له ملائكته ونفخ فيه من روحه

 

قال تعلي(إِذْ قَالَ رَبُّكَلِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ {71} فَإِذَاسَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ {72فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ {73} إِلَّا إِبْلِيسَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ {74

 

................................

 

وتتجلي كرامة الله للانسان ان صوره في احسن صوره

 

قال تعلي (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ {4

 

قال تعالي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ {3

 

........................................

 

وتتجلي كرامة الله للانسان ان جعله خليفته في ارضه

 

قال تعالي وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِخَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُالدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَإِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {30

 

وقال تعالي ‏ هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْخَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُالْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتاً وَلَا يَزِيدُالْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَاراً

 

.......................................

 

وتتجلي كرامة الله للانسان ان منحه العقل والتفكير

 

قال تعالي (وَاللّهُ أَخْرَجَكُممِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُالْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ {78

 

..................................

 

فاذا كان الانسان بهذه الكرامه فان الله تعالي حرم وجرم التعدي علي هذه النفس باي صورة من صور الاعتداء

 

لان الحياة هبة من الله للانسان ولا يجوز لاي انسان ان يزهق هذه الروح الا خالقها

 

بل حرم التعدي علي هذه النفس بالاهانه والايذاء

 

قال تعالي (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِاحْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً {58)

 

اذا كان هذا التهديد والوعيد لمن اهان الانسان فكيف تكون العقوبه لمن قتله

 

اسمع الي هذا الوعيد الشديد لقاتل النفس

 

قال تعالي وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناًمُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُعَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً

 

لم اري في القران تهديد ووعيد كهذا الوعيد

 

 

ويقول ربنا جل وعلا وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَالَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْجَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُكَانَ مَنْصُوراً {33

 

 

وبين الحق ان من قتل نفسا فكانما قتل الناس جميعا

 

قال تعالي(مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَاعَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْفَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْأَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْرُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِيالأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ {32} إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَاللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْأَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍأَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَاوَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ {33} إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْمِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ {34

 

فحرم الله قتل النفس باي صوره من صور ازهاق الروح كالحرق وقطع الرقاب والتنكيل وغير ذلك

 

بل انظر الي النبي صل الله عليه وسلم وهو يبن لنا خطر هذه الجريمه النكراء

 

يقول صل الله عليه وسلم ( مخاطبا الكعبه ما اطيبك واطيب ريحك مااعظمك واعظم حرمتك والذي نفسي بيده لنفس المؤمن اعظم حرمة منك)

 

 

وقال صل الله عليه وسلم (اجتنبو لسبع الموبقات قالو وما هن يارسول الله قال الاشراك بالله والسحر وقتل النفس التي خرم الله الابالحق واكل مال اليتيم واكل الربا والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )

 

 

وقال ايضا ( لايزال المؤمن في فسحة من دينه مالم يصب دما حراما)

 

يظل الانسان في رغد من العيش وفي سعاده حتي يقع في القتل

 

ولذلك يروي ان القاتل يتعلق بقاتله يوم القيامه ويقول يارب سل هذا فيما قتلني

 

هذا فيما يتعلق بروح المؤمن

 

فغير المؤمن كيف يكون حاله ؟

 

حذر رسول من قتل المعاهد والمستائمن والذمي والكافر الذي لم يحمل علينا السلاح

 

قال تعالي (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِالَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّندِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَيُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {8

 

وقال صلي الله عليه وسلم (من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنه وان ريحها ليوجد من مسيرة اربعين عاما)

 

وقال ايضا (الامن قتل معاهدا او انتقصه او كلفه فوق طاقته اواخذ شيئا منه بغير وجه حق فانا حجيجه يوم القيامه)

 

بل تبرأ رسول الله من القاتل ولو كان المقتول قاتلا طالما انك امنته علي دمه

 

قال صل الله عليه وسلم ( من امن رجلا علي دمه ثم قتله فانا بريئ من القاتل وان كان المقتول كافرا )

 

فلايجوز بل يحرم قتل المعاهد والزمي او التنكيل بهم او حرقهم او قطع رقابهم بغير وجه حق

 

فكثير من الناس ينسب هذه الافعال للاسلام

 

والاسلام منها براء

 

والناظر الي دين الاسلام يقف علي سماحته ورحمته ويكفي هذا الموقف الذي يدل علي سماحة الاسلام وحقنه للدماء

 

قال صل الله عليه وسلم ( لا تحفزو علي جريح ولاتتبعو مدبرا ولا تقتلو اسيرا)

 

بل نهي رسول الله ان يقتل الاسير مربوطا وهو ماسماه بالصبره يقول ابو ايوب الانصاري لو كانت دجاجة ما صبرتها

 

ايها الاحباب

 

ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا لما نعانيه علي ارض مصر لمحزونون

 

دماء سفكت

 

واشلاء مزقت

 

واطفال يتمت

 

ونساء رملت

 

وبيوت خربت

 

كل ذلك باسم الاسلام والاسلام منها براء

 

وما ذاك الا مخطط يهودي اثم

 

يهدف الي تفتيت بنيان هذا الوطن

 

ويسعي الي تمزيق وحدة الامه

 

فهدف اليهود هو ان نكون متفرقين!!!!!

 

وتامل الي حقدهم علي الاسلام واهله

 

يقول صل الله عليه وسلم ( ماحسدونا علي شيئ كحسدنا علي الجمعه التي هدانا الله اليها وضلو عنها وعلي قبلتنا التي هدانا الله اليها وضلو عنها وعلي قولنا خلف الامام امين )

 

والذي يتامل هذا الحديث يلحظ ان سبب حقدهم اننا مجتمعون

 

فنحن نجتمع في يوم الجمعه

 

نتجه الي قبلة واحده

 

نقول في نفس واحد امين

 

فهم يريدون ان يناول من وحدتنا

 

ويريدون تفتيت الامه

 

ولن يستطيعوا

 

مادمنا متمسكين بحبل الله وحبل رسوله صل الله عليه وسلم

 

ويحزنني ان نسمع في بلاد الغرب مايسمي بالامم المتحده ونحن مازلنا فرق وجماعات واحزاب

 

فالتنازع شر والتفرق ضعف

 

والله تعالي يقول    وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُوَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْإِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ {46

 

فكيف لهم ان يذلو امة اعزها الله

 

امة متماسكه

 

واختم بهذه القصه

 

رجل ادركته الوفاه فجمع اولاده واراد ان يعطيعهم درسا في التماسك وعدم التفرق فطلب منهم ان يحضرو له حزمة من الحطب فاتوه بها فاعطاه لكل واحد منهم وطلب منه ان يكسره فعجزو ثم فرق الحزمة الي اعواد فسكروها

 

فقال لهم ياولادي كونو كهه الحزمه متماسكين ولاتكون كالاعواد متفرقين حتي لا يقوي عليكم عدو

 

 

وانتم ياهل مصر كونو متماكسين انزعو الغل والحقد من بينكم حتي لا يقوي عليكم عدو

 

كتبه راجي رحمة ربه

 

احمد احمد سلطان

 

 

 

https://docs.google.com/document/d/10ta0TuIwZ-76Jba22Iie6OTOXtXfQZ5A-5jYpe9U_L4/pub

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق