]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكايات الست اصيله من قلب الصعيد الجوانى بمبة البوتاجاز

بواسطة: د/ وليد برهام  |  بتاريخ: 2015-02-23 ، الوقت: 15:20:43
  • تقييم المقالة:
حكايات الست اصيله من قلب الصعيد الجوانى بمبة البوتاجاز

النهار ده الانبوبة خلصت

و ما عرفتش اكمل اكل العيال

قول مقدور على العيال

لكن اقول ايه لابو العيال

 

جارتى صابحة قالت لى نروح مستودع الانابيب

شيلت البمبة على دماغى

ومشيت يجى كيلو ونص

وكل ما تعب

اتلفت ورايا وابص

يمكن الاقى حد جاى بحماره

ولا كتكت من ابو جنيه ونص

 

المهم ما لاقتش واتعذبت

لحد ما وصلت مخزن الانابيب

لقيت طابور طويل

قالوا لى اقف فى اخره

قلت وايش يضير العليل

وقفت فى اخر الطابور

وتمر ساعه واتنين وانا لسه فى اخره

ناس بتدخل تعبى وتخرج

وناس من تعب رجليها بتفرك

وانا لسه فى اخر الطابور

ولسه الطابور طويل

وشويه قامت عاركه

ما بين عيال حماد وعيال السواركه

وعينك ما تشوف الا النور

 

ضرب بشوم وطوب وادى

وسلاح وسكاكين وحاجات من دى

جريت مع الناس استخبيت

 

وشوية خلصت العاركة

صرخت وقلت يا ريتنى هنا ما جيت

 

يا ولاد حد معايا يبص

 

فين البمبة بتاعتى يا ولاد الحلال

 

قالوا اتسرقت ربنا يعوض عليكى

وما دريتش بنفسى الا وانا عند البيت

 

نازله شايلنى من البتاع المسخوط

كتكت الواد على النص

دخلنى البيت وقال لى يا خالتى فداكى

قضى اخف من قضى

سكت وانا قلبى مخروط

ودموعى بتقول

يا ريتنا ما رحت ولا جيت

او حتى ضعت مع البمبمه

ولا سمعت كلمة فداكى

معلهش يا ابو العيال

من خوفى ما تتغداش النهار ده

يمكن يكون ده اخر يوم لى فى البيت

وساعتها يكون عندك حق

ما انا اصلى اللى ضيعت البمبة

 

 

بقلم د / وليد برهام

*************

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق