]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" أهمية الاستشارة القانونية " الجزء الاول

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-02-20 ، الوقت: 11:26:08
  • تقييم المقالة:

ان التحولات الاجتماعية و الاقتصادية التى يعرفها عالمنا المعاصر تدعو الى تعميق الدراسة حول مستقبل العدالة، و الى توسيع المنظور اليها لكى تأخذ بعدا جديدا يتجاوب مع الاضطراد  المتواتر فى ارتفاع عدد القضايا و الوسائل المتاحة لديها و التفكير فى ايجاد وسائل قانونية وتقنية من شأنها اجلاء الغموض بشأن مسألة معينة ذات طابع قانونى.

ولعل ابرز هذه الوسائل نجد الاستشارة القانونية كمحطة أصبحت ضرورية فى مختلف العمليات اليومية خاصة المتعلقة بالمجال القانونى، و هى عبارة عن تحليل قانونى يقوم به رجل القانون بخصوص واقعة ما تدخل  ضمن اختصاصه لاعطاء الحل الملائم بكل موضوعية وحياد بحيث يتطلب الامر دراسة دقيقة لكل جوانب النازلة.

و الاستشارة هى قديمة قدم الانسان فهذا الاخير وان كان على دراية بأمور معينة فإن هناك أمور أخرى قد تغيب عن ذهنه ومداركه، مما يجعله فى أمس الحاجة الى استشارة غيره وطلب النصيحة منه خاصة من اهل الخبرة و التخصص، وقد جاء الدين الاسلامى بأحكامه السمحة و أكد على أهمية الاستشارة وخير دليل على ذلك قوله تعالى فى  كتابه العزيز القرآن الكريم:

 "و الذين استجابوا لربهم و أقاموا الصلاة , وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون"[1]، وقوله تعالى "ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك، واستغفر لهم وشاورهم في الامر، فاذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين".

[1] سورة الشورى، الآية، 38


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق