]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العقيدة اليهودية في القتال

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2011-12-11 ، الوقت: 18:22:06
  • تقييم المقالة:

هذا المقال هو إختصار لدراسة أجريتها بنفس الإسم ...ما هو فكر اليهود في القتال لأن من عرف فكر عدوه فسوف يتفادي مكره ويتمكن من الإنتصار وكان وسيبقي العدو الأول للمسلمين هم اليهود ...ولقد أخبرنا رب العزة في قرآنه العظيم بفكر اليهود عن القتال وهو الخالق ويعلم بمن خلق ولقد كانت عقيدة اليهود في القتال أو أفكارهم التي أخبر بها رب العزة هي الأفكار التي إستخدموها في كافة حروبهم مع العرب ولكن لأننا إبتعدنا  عن منهج رب العالمين كانت هذه الأفكار تفاجئنا مع أنها معلومة لمن درس القرآن وتدبره ....لقد أطلت في المقدمة وأدخل مباشرة الي فكر اليهود في القتال وسوف أطبقه عمليا علي حروبنا معهم ....يقول الله تعالي .....لا يقاتلونكم جميعا إلا في قري محصنة أومن وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتي ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ...سورة الحشر .......لحرص اليهود علي الحياة وعدم إيمانهم فإنهم لا يقاتلون إلا من داخل قري محصنة أو من وراء جدر وقد حل في العصر الحديث محل الحصون والجدر المحصنة الطائرات والدبابات والقتال عن بعد عن طريق المدافع ولقد أثبتت الحروب التي خاضها العرب ضد اليهود أنهم لا يقاتلون مواجهة وأنهم يقاتلون عن بعد عن طريق الطائرة أو في دبابة وهي قرية محصنة كما يعتقدون ولذلك فإنهم تمكنوا من ضرب القوات العربية في يونيو عام 1967عن طريق الطائرات والدبابات ولما جاء عام 1973 وإضطروا الي مواحهة القوات المصرية والسورية كانت وسيلتهم الوحيدة في القتال هي الهروب فتركوا حصون خط بارليف وهربوا أو قاموا بالإستسلام للقوات المصرية ووقعوا في الأسر وبالتالي من أراد أن ينتصر علي اليهود فعليه أن يستدرجهم الي قتال المواجهة ....كما أن رب العزة يخبر عنهم بأن قلوبهم شتي فهم في بغض وكراهية لبعضهم البعض فلديهم تقسيمات من الناس منهم السادة ودون السادة والعبيد وهذه الطبقات يحقد بعضها علي بعض ولكن من يسوسهم يقنعهم دائما بأنهم في خطر داهم وأن عدوهم الخارجي يريد ان يجهز عليهم فيجمعهم صفاواحدا لمواجهة أعداء الخارج ولو أحسوا بعدم وجود أعداء لهم بالخارج لقاتل بعضهم بعضا ..ولذلك فمن أراد الإنتصار عليهم عليه أن يوقظ في قلوبهم المشارب المختلفة والأهواء التي لا تجمعهم بل تفرقهم ..كما أن رب العزة وصفهم بانهم قوم لا يعقلون ولقد ثبت عبر التاريخ أن نعمة العقل والحكمة تغيب عنهم وبرعونتهم تسببوا في إندلاع معظم الحروب في العالم ولذلك فإن الكراهية كانت نصيبهم من كافة الأمم لدرجة أن الدول الأوروبية فكرت في التخلص منهم لما يثيروه من فتن وإنتهي الامر الي أن إستراحوا منهم وجمعوهم في أرض عربية وصدر الغرب أكبر مصيبة في التاريخ الي العالم العربي ...كما أخبر رب العزة عن اليهود بأنهم أحرص الناس علي حياة وبالتالي ليس لديهم أي تضحية او فداء بل كل واحد منهم يقول نفسي ومن ورائي الطوفان وهذا مدخل آخر للإنتصار علي اليهود فالحرص علي النفس والمال من اهم ما تأصل في النفس اليهودية عبر التاريخ ....

لقد أخبرنا رب العزة بكل ما يدور في عقل اليهود لكي يكون مدخلا الي دحرهم في أي مواجهة ولكن حينما إبتعدنا عن منهج ربنا إنتصر علينا أحفاد القردة والخنازير ولن تكون لنا الغلبة عليهم إلا إذا عدنا الي المنهج الذي إرتضاه رب العزة لنا ..وإن شاء الله تعالي سوف تكون لنا الغلبة ففي إيدينا كتاب الله وسنة رسوله وعلينا أن نضعهما في قلوبنا ...وأخيرا أسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

  محمد محمد قياسه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omayma | 2012-10-20
    الجيوشُ المُعبّأةُ بالرّذائلِ المحشودةُ بالأطماعِ وجبَ قتالها بعنفٍ وجبروتْ.
  • shams | 2012-04-26
    "وَلَايَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِاسْتَطَاعُوا". ﴿البقرة: ٢١٧﴾

  • يسرى صبرى المليجى | 2011-12-12
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....لقد صدقت أخى الفاضل فكتاب الله لم يغادر كبيره ولا صغيره الا أحصاها وان كان غير ذلك فلما نجد العلم دائما يتطابق مع القرأن حيث أننا رأينا وقرأنا لكثير من العلماء الأفاضل فيما يعرف بالأعجاز العلمى فى القرأن وكم من نظريه علميه أو كونيه وتحدث عنها وحللها القرأن الكريم تحليلا وافرا وهناك الكثير من العلم الذى يحتويه القرأن الكريم بين طياته ولم نتوصل اليه نحن حتى الان_ولك أن تتخيل أخى الفاضل كيف كان حالنا حينما كنا ننتهج منهاج الله وسنة نبيه الكريم ؛ لقد تسيدنا العالم فى جميع المناحى العلميه واتسعت رقعة أرض الاسلام وانتشر سريعا ولك أن ترى حالنا اليو وما نعانيه من تخلف نعم أخى الفاضل تخلف . لقد تعبت من قوا كنا وكنا وكان أجدادنا لكن من نحن اليوم؟ لا أدرى (مسلمين بلا أسلام) ان جاز لى القول.دليل أخ أخى الفاضل ،لماذ لم تؤثر الضربه الاقتصاديه والتى أثرت على أكبر وأعتى بنوك العالم على البنوك الاسلاميه؟وأشياء وأدله كثيره لسنا فى متسع من الوقت لذكرها وأخير أخى الفاضل أقو وأشاطرك الرأى أننا ابتعدنا كثيرا عن منها جنا وعن ديننا ورئينا مالا يسرنا ولم ولن يستقيم الحال بنا الا اذا عدنا الى منهاجنا وسرنا كما أرادنا رب العزه وووجهنا سيد الخلق أجمعين.وأخيرا أسأل الله عز وجل أن ننتفع بعلمك داعيا رب العزه أن يجازيك عنا خير جزاء امين يارب العالمين
  • طريق اراك | 2011-12-12
    المصيبة الكبرى ليست في جهلنا بالعدو بقدر ما هي في جهلنا بانفسنا.السنا منقسمين ومتفرقين كل حزب بما لديهم فرحين ؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق