]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" تمييز المدمن على المخدرات عن حالات مشابهة " الجزء الثانى

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-02-19 ، الوقت: 20:51:26
  • تقييم المقالة:

/المعتوه:

عرفت مدونة الأسرة المعتوه بأنه " الشخص المصاب بإعاقة ذهنية لا يستطيع معها التحكم في تفكيره وتصرفاته، فالعته إذن هو اضطراب بسبب مرض عقلي يصيب الإدراك فيضعفه دون أن يقضى عليه كلية ولذلك أعتبر المشرع صاحبه من ناقصي الأهلية، وأعطى لتصرفاته حكم تصرفات الصغير المميز .

وهنا يتضح جلياً التمييز بين حالة المعتوه والمدمن – فالعته مرض يصيب الإنسان ولا إرادة له فيه ،في حين أن المدمن على المخدرات غالباً ما يكون قد أدمن تعاط المخدرات بإرادته ،وبالتالي يلتقي المدمن مع المعتوه حسب تعريفاتنا السابقة في الاضطراب العقلي الذي يصيبه من خلال إدمان تعاط المخدرات فتصيب لديه ملكة الإدراك لتضعفها ، وقد تصل إلى القضاء عليها كُليةً إذا وصلت لحالة الهستيريا[1].

4/المجنون:   

الجنون هو اضطراب أو خلل يصيب الإنسان في عقله يعدم لديه ملكة الإدراك والتمييز .وقد ميز فقهاء الإسلام بين الجنون المطبق والجنون المتقطع .

والقانون المغربي بدوره اعتبر المجنون عديم الإدراك والتمييز وأعطى لتصرفاته نفس حكم تصرفات الصغير غير المميز فتكون باطلة أياً كان نوعها هذا إذا كان الجنون مطبقاً – أما إذا كان غير مطبق أي متقطعاً تتخلله فترات إفاقة – فأن الحكم السابق لا يطبق إلا على تصرفاته التي تصدر منه في حالات جنونه فقط ، بينما تصرفاته التي تصدر في حالات إفاقته فهي صحيحة لكونها صادرة عن شخص عاقل حينئذ.[2]

-       وبناءاً على تقسيم حالات الإدمان على المخدرات من ناحية الاعتماد الجسدي المادي والذي يتعارف عليه من حيث نوع المخدرات بإدمان المخدر الكيماوي بمختلف أصنافه وأعمالاً للقياس على حالة المجنون فأن وجه التشابه بين المدمن على المخدرات والمجنون يكون في حالة الجنون المتقطع وهنا يمكننا اعتباره كذلك من خلال تصرفاته في مرحلتين زمنية على النحو التالي [3]:- -       المرحلة البينية .بين نهاية مفعول الجرعة والتعاطي   -       مرحلة " الاحتياج " قبل التعاطي . -       وهناك مرحلة ثالثة وهي مرحلة ما بعد التعاطي وهذه لا تدخل ضمن المقاربة أو التمييز بين حالة المجنون والمدمن والتي يكون فيها المدمن بعد تعاطي المخدر أشبه بالإنسان الطبيعي في تصرفاته وإدراكه .

أحمد أحمد الذيب طالب باحث بماستر القانون والممارسة القضائية- كلية الحقوق السويسي – الرباط [1]

[2]وزارة العدل المغربية – الدليل العملى لمدونة الأسرة ص 129

 

أحمد أحمد الذيب طالب باحث بماستر القانون والممارسة القضائية 2014/2015- كلية الحقوق السويسي – الرباط [3]


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق