]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" الحكم القضائي " الجزء الثالث

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-02-19 ، الوقت: 19:05:53
  • تقييم المقالة:

ثانيا: الأحكام الابتدائية والأحكام النهائية

 

الأحكام الابتدائية هي الأحكام التي تصدر عن المحكمة الابتدائية وتقبل الطعن فيها بالاستئناف أما غرف الاستئنافات بنفس المحكمة إذا كانت قيمة الدعوى تقل عن 20.000 درهم حسب المادة 19 من ق م م بعد تعديله بالقانون رقم 35.11. وإما أمام المحاكم الاستئنافية إذا تجاوزت القيمة 20.000 درهم. كما أن الحكم يكون ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع الدعوى غير محدد مع حفظ حق الاستئناف أمام محاكم الاستئناف.

أما الأحكام الانتهائية فهي الأحكام التي لا تقبل الطعن فيها بالاستئناف، ويعتبر الحكم انتهائيا مادام الطعن فيه بالاستئناف غير ولو كان غيابيا قابلا للطعن فيه بالتعرض، والغرض من ذلك هو التخفيف على محاكم الدرجة الثانية، إلا أنه لمراعاة حقوق المتقاضين يمكن الطعن فيها بالنقض وإن كان ذلك ناذرا[1].

 

 

 

 

 

ثالثا: الأحكام الحائزة لقوة الشيء المقضي به والأحكام الانتهائية

 

الأحكام الحائزة لقوة الشيء المقضي به هي تلك الأحكام التي لا تقبل طرق الطعن العادية المتمثلة في الاستئناف والتعرض، بينما تقبل الطعن بالرق غير العادية من تعرض الغير الخارج عن الخصومة والنقض ثم إعادة النظر.

والأحكام النهائية أو الباتة فهي الأحكام التي لا تقبل الطعن لا بالطرق العادية ولا غير العادية، وهي أقوى الأحكام درجة[2]، كما أنها تفصل في النزاع بشكل نهائي. ويكون الحكم نهائيا في الحالات التالية[3]:

_ إذا صدر عن المحكمة الابتدائية ولم يطعن فيه بالطرق العادية وغير العادية؛

_ إذا صدر الحكم عن محكمة الاستئناف ولم يطعن فيه بالتعرض إذا كان غيابيا، ولم يطعن فيه بالطرق غير العادية خصوصا النقض؛

_ إذا وصل النزاع لمحكمة النقض وصدر قرار عنها نهائي، اللهم إذا كان قبلا لإعادة النظر سواء كان القرار يؤيد أو ينقض الحكم المطعون فيه.

 

رابعا: الأحكام القطعية والأحكام غير القطعية

 

تعتبر الأحكام القطعي تلك الأحكام التي تحسم النزاع المعروض على المحكمة وتضع حدا لها حتى ولو كانت غيابية أو ابتدائية، وليس ضروريا أن تحسم في النزاع بكامله، فقد تحسم في جزء من الدعوى أو الطلبات المقدمة فيها أو الدفوع أو المسائل الفرعية ولو كانت نقط النزاع الأخرى لم يفصل فيها، مثل الحكم الصادر بعد قبول الدعوى لانتفاء الصفة أو المصلحة أو الأهلية...[4] والأحكام القطعية تمتاز بحجية كاملة إذ لا يجوز للمحكمة أن تعدل عنها، ولا يمكن عرضها على محكمة أخرى إلا على سبيل الطعن.

بينما الأحكام غير القطعية أو الأحكام التمهيدية هي التي لا تحسم النزاع أو جزء منه، وإنما تتعلق فقط بسير الدعوى وإجراءاتها أو المحافظة على حقوق الأطراف في انتظار الفصل في موضوع النزاع، مثل الإجراءات التحفظية كتعيين حارس قضائي أو تأمر المحكمة بالقيام بإجراء من إجراءات الدعوى. مع إمكانية العدول عنها وعدم تنفيذها، ويمكن عرض النزاع المتعلق بها أمام محكمة أخرى من جديد.

[1] عبد الكريم الطالب: مرجع سابق؛ ص 153 و154.

[2] محمد محبوبي: مرجع سابق؛ ص 105. نقلا عن عبد العزيز حضري: مرجع سابق؛ ص 279.

[3] عبد الكريم الطالب: مرجع سابق؛ ص 158.

[4] محمد محبوبي: مرجع سابق؛ ص 106. نقلا عن إدريس العلوي العبدلاوي: القانون القضائي الخاص؛ الجزء الثاني؛ الطبعة الأولى؛ مطبعة النجاح الجديدة 1986؛ ص 180.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق