]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نشاط الحركة الطلابية

بواسطة: رأفت طنينه  |  بتاريخ: 2011-12-11 ، الوقت: 15:49:21
  • تقييم المقالة:

 

نشاط الحركة الطلابية

رأفت طنينه

يعتبر نشاط الحركة الطلابية الفلسطينية هو حديث جدا نسبيا مع الحركات الطلابية العالمية ، إذ يمكننا أن نتحدث عن نصف قرن من العمل الطلابي النقابي الذي بدأ يتبلور في أوائل السبعينات، سواءً في التعبير عن مطالب ومواقف سياسية وطنية أو نقابية وقومية أو مواقف تخص التعليم ، أو التعبير عن الرافض لإجراءات معينة.أن قوة الحركة الطلابية الفلسطينية قبل نشأة السلطة الفلسطينية كانت موجودة، مما جعل الحركة الطلابية تركز علي الهم السياسي، وبرغم إغفال الحركة الطلابية القضايا المطلوبة إلا الذي متّن عود الحركة الطلابية من خلال الانغماس في القضايا السياسية الوطنية التحررية. وما أن عادت السلطة وبدء يتشكل واقع جديد في المجتمع الفلسطيني باعتبار تكامل وتداخل مهمات التحرر الوطني والبناء الديمقراطي السياسي ، ومع ذلك تراجع دور الحركة الطلابية في كلا الاتجاهين، حيث يتضح للمراقب الآن الاصطفاف الفئوي – السياسي للطلبة الجامعيين في الجامعات عامة فلكل جهة موقعها، الذي يجعلها لا تتفاعل مع نقيضها، وبعد ذلك يأتي التنسيق أحياناً، على قضايا عامة تأخذ بعداً سياسياً أكثر منه وطنياً ديمقراطيا ومطلبيا، فلكل طرف حساباته الخاصة، في ظل هذا الوضع، ما زالت الحركة الطلابية في سبات، على الرغم من بعض التحركات الصغيرة والمجتزأة بين الحين والأخر، والتي ترتبط إما بمواضيع فئوية بحتة، وإما فئوية سياسية مباشرة، ولا تستقطب في الحالتين إلا من تحركهم انتماءاتهم الفئوية أو الحزبية.
كما أن تحرك الأساتذة والمعلمين في القطاع الرسمي سواء في الجامعة و التعليم الثانوي والابتدائي لم يعد دفاعاً عن مصلحة المدرسة أو الجامعة أو من أجل شعار ديمقراطية التعليم ووطنيته، بل هو تحرك من أجل تحسين الرواتب والتقديمات الخاصة بالمعلمين، علي أهمية ذلك إلا أن الأهم هو إيلاء المصلحة العليا للشعب الفلسطيني، والمتمثلة بإصلاح التعليم والتربية ككل.
وفي قطاع الطلاب والشباب أيضا، أصبحنا أمام تحركات موسمية ترتفع وتنخفض تبعاً للحسابات والصراعات السياسية بين أهل النظام الفئوي. فالكتلة الأساسية من طلاب الجامعات والثانويات مستقطبة من القوى الرئيسية الكبرى، وتتحرك بناء على إشارة منها. ولعل دراسة ظاهرة الانتخابات الطلابية في الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة بالذات حيث يغيب المثيل النسبي بل وتغيب الانتخابات في معظمها ، فينحصر الاهتمام بين الكتل الرئيسية المتنافسة إلى مجرد الحصول على مجلس الطلاب في هذه الكلية أو تلك.
وإذا قمنا باستعراض لمجريات قضية كانت في مرحلة سابقة مطلب الحركة الطلابية على مختلف مشاربها والوانها، وتتمثل في وحدة الحركة الطلابية وضمان تمثيل مصالح الطلبة، نجد اليوم أن مجرد الإشارة إليه، يثير عاصفة من الرفض من قبل أغلبية القوى السياسية التي تنشط في الجامعات.
أما من حيث التنظيم، فالصيغة السابقة للحركة الطلابية كانت وجود منظمات طلابية مرتبطة بالأحزاب تنشط في الجامعة وتسعى لإيصال ممثليها عبر انتخابات طلابية ويعمل هؤلاء المنتخبون من خلال صيغة تنظيمية تكرس هيمنة أطار واحد علي مجالس الطلبة. على الرغم من محاولات الضغط من اجل أقرار صيغة التمثيل النسبي و إعادة بعثها، إلا أنها تصطدم بالحسابات الخاصة للمنظمات الطلابية ذات البعد الفئوي، التي تستمر برفض هذه الصيغة لأنها تقيض حركاتها. الأمر الذي أدى إلى زيادة أزمة العمل الطلابي، إن غياب مبدأ التمثيل النسبي يعني غياب مشاركة أعداد كبيرة من الطلبة والأطر الطلابية عن المشاركة في عملية تلبية احتياجات الطلبة المطلبية والنقابية.
وبديلاً عن الصيغة الموحدة للإدارة الطلابية، ومع أن تجارب الحركة الطلابية بالعالم تشير إلا أن القوي الطلابية تعد طلائع الفكر النقابي بالمجتمع إلا أنة لدينا نلحظ أنه طغي عليها الخطاب والنشاط السياسي، وغاب عنها الخطاب والنشاط النقابي.
إن الخلاصة حول أوضاع الحركات الطلابية وحدود نشاطها، تشير إلى عدم وجود حركة طلابية، وانه لا يظهر في الأفق إمكانية تبلورها خلال المرحلة المقبلة، لان تبلور هذه الحركة ليس مفصولاً عن خروج الأحزاب السياسية من أزمتها التي تتخبط فيها والمنوشات المسلحة بينها ، وإمكانية تجاوز هذه الأزمات عن طريق، إعادة بلورة مشروعها السياسي والاقتصادي والاجتماعي.,والنقابي الديمقراطي البناء والسلمي
والذي يدرس أوضاع الجامعات والحركة الطلابية يرى ما يلي:
1-
غلبة العمل الوطني العام على المحاور المطلبية والديمقراطية.
2-
تقهقر الدور التمثيلي للمجالس الطلابية، وبالتالي تراجع قدرة هذه المجالس على التأثير بالقرارات المتعلقة بالجامعات والمعاهد وجمهور الطلبة.
3-
غياب التنسيق الطلابي على مستوى الجامعات والأطر ضعف التعاون ما بين الحركات الطلابية وعجزها عن إقامة شبكة تربط فيما بينها تساعدها في التصدي للقضايا الشبابية والطلابية العامة وللمهام الاستراتيجية ذات البعد الشمولي في تنمية شخصية شبابية فاعلة ومؤثرة. فالجهود مشتتة أو مبعثرة وتفتقد للتخطيط وليس لها أي وزن أو تأثير على المستوى المحلي أو الوطني.

4- الضعف الشديد في النضال المطلبي السلمي والتراجع الكبير في صلة الحركة الطلابية بقضايا الطلبة الاستراتيجية وبالقضايا المجتمعة حيث حل محل ذلك النضال من أجل مطالب جزئية ويومية ،فارتفاع الرسوم الجامعية ،وخصخصة التعليم وروتينية العملية الأكاديمية ،جعل الطلبة مطحونين بالقضايا اليومية وغير قادرين على المشاركة بالقضايا العامة مثل قضايا السلطة و التنمية والبنك الدولي والاقتصاد والبطالة،…الخ.
5-
وجود ديمقراطية منقوصة بشكل واضح بحيث يتم تمثيل كتلة واحدة في مجالس الطلبة مما يؤدي إلى تجميد القوى المبدعة ومناخ التنمية والمشاركة وتحل بدل منه الخلافات السياسية بين الأطر وتغيب الديمقراطية وتحل بدلا منها ديكتاتورية الفرد والإطار، فما يحدث الآن هو تغييب لمشاركة الطلبة الفعلية بسبب فقدان آليات العمل الديمقراطي داخل الجامعات وداخل الحركة الطلابية، مما يولد عدم استقلالية ومشاركة فاعلة في القرارات من قبل الطلاب ويحدث جمود في التغيير فمجالس الطلبة الآن تنشئ مصالح فردية وشبكة علاقات قائمة على المصلحة لبعض القادة النقابيين والذين يسعون بدورهم لإبقاء الوضع على حالهم كونهم مستفيدين منه، وما جرى في السنوات السابقة من محاولات من الأطر الطلابية لتطبيق مبدأ التمثيل النسبي ووجها بالرفض التكتيكي والاستراتيجي من قبل القوى المهيمنة على مجالس الطلبة في قطاع غزة، كل ذلك أدى إلى غياب مشاركة الطلبة والشباب في صنع القرار على كافة المستويات التي تخصهم في الجامعة.
6-
غياب استراتيجية بناء واضحة وممنهجة هادفة إلى إعداد قيادة شبابية طلابية قادرة على تحمل المسؤولية والتأثير في الآخرين.
7-
تفتقد المؤسسات الشبابية والطلابية إلى وسائل وفنون الاتصال الفاعلة والقدرة على نسج أوسع العلاقات العامة والتنسيق مع المؤسسات الأخرى سواء في المجتمع المحلي أو مع المؤسسات في الخارج، وهو ما اضعف قدرة تلك القيادات والمؤسسات في الدفاع عن حقوق الشباب أو تعزيز وزيادة وزنهم ودورهم في المجتمع.
وبشكل عام فان الشباب محرومون موضوعيا من تحمل المسؤولية في مجتمع أشبه ما يكون بالمجتمع الأبوي تحكمه العلاقات العشائرية والعائلية والقبلية والفئوية.
ما العمل؟
إن المطلوب فعلة على ما اعتقد هو:
-
إعادة هيكلة الحركة الطلابية وفق أسس ومعايير ديمقراطية نقابية لتعمل على أساس أنها شريك فاعل في القرارات داخل المؤسسات التعليمية، والاتجاه نحو تعميم تجربة التمثيل النسبي في كل مؤسسات التعليم العالي بما يكفل وضع حد لظاهرة الفئوية وعدم دورية الانتخابات بشكل دوري، ويكفل الانتقال الايجابي نحو تفعيل النضال السلمي المطلبي وتفعيل صلة الحركة الطلابية بالقضايا المجتمعية.
-
حل إشكالية علاقة الحركة الطلابية مع الاتحاد العام لطلبة فلسطين وتفعيل دوره ، وأجراء انتخابات لفروعة المتعددة وخاصة الداخلية وصولا لمؤتمره العام بما يخدم جمهور الطلبة.
-
دعم وتعزيز صمود الشباب وتشجيعهم لرفع صوتهم والدفاع عن أنفسهم وحقوقهم وقضاياهم عبر طرق ووسائل الضغظ هو البديل الأفضل ويكاد يكون النموذجي في التصدي للتحديات القائمة ولجم تفاقمها وفي منع ظهور تحديات وصعوبات جديدة، هذا فضلا عن الاستعداد والتهيؤ لها مستقبلا.
-
العمل النقابي والطلابي وهو بحاجة ذات أولوية قصوى فعلينا الاعتراف بأن أوضاع الحركة الطلابية والشبابية غير جيد وهذه الخطوة الأولى نحو التغيير والخطوة الأخرى يجب الاعتماد على الطلاب واحترام كل أبعادهم الإنسانية والثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهذا يمكن تحقيقه عبر خدمات نوعية تقدم لهم على كل المستويات بما يكفل مشاركتهم ويعزز العمل التطوعي والتركيز على القضايا الاستراتيجية ويجب على الحركة الطلابية أن تدرك أن عليها إلا تعتمد على الآخرين مهما كانت تسمياتهم، أن تعي أيضا بان المشاركة في صنع القرار تتطلب وحدة الحركة الطلابية التي تستطيع بوحدتها أن توفر فرص تنموية لترقية أوضاع الجامعات والطلبة وقد يكفل ذلك حلول نوعية وجدية لمشاكل الطلبة والخريجين وحيث يمكن التعاون من اجل إيجاد منبع دعم شامل لدعم الطلاب، وإقرار قانون يكفل رعاية الطلبة والشباب، والضغط لتشمل موازنة السلطة والجامعات ما يعزز البحث العلمي والإبداع الأكاديمي والثقافي لدى المثقفين ، وتحقيق مشاركة فاعلة للمثقفين علي كافة الأطر الفاعلة.

رأفت طنينه 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق