]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أزمنة حديثة / نيكانور بارا - ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2011-12-11 ، الوقت: 13:30:27
  • تقييم المقالة:

 

أزمنة حديثة
للشاعر التشيلي نيكانور بارا

ترجمة نزار سرطاوي

 

إنها لَأوقاتٌ مأساوية هذه التي نعيشها
ليس في مقدورك أن تتحدّثَ دون أن تقع في تناقض
أو أن تحافظَ على الهدوء دون أن تتورط مع البنتاغون.
الكلّ يعلم أنْ ليس هناك أي بديلٍ ممكن
كل الطرق تؤدي الى كوبا
لكنّ الهواءَ ملوّث
التنفّسُ عمليةٌ فاشلة.
العدو يقول 
إن اللوم يقعُ على البلد 
كما لو كانت البلدان رجالاً.
سُحُبٌ لعينةٌ تُحَوّم فوق براكينَ لعينة
سفنٌ لعينةٌ تقوم بحملات لعينة

أشجار لعينة تمزّق طيوراً لعينة:
لقد كان كل شيء ملوّثاً منذ البداية.

 

----------------------------------------

  

ينحدر نيكانور  بارا من عائلة بارا التشيلية المعروفة بكثرة مبدعيها من موسيقيين وفنانين وكتاب. وتعتبر شقيقته فيوليتا بارا أشهر مغنية شعبية تشيلية.

ولد بارا  قرب مدينة شيلان، جنوب تشيلي في 5 أيلول / سبتمبر عام 1918. كان والده يعمل في سلك التدريس. في عام 1933، دخلباراالمعهد التربوي التابع لجامعة تشيلي، وتخرج عام 1933 بعد أن تأهل كمدرس للرياضيات والفيزياء.

 

بعد أن عمل معلماً في المدارس الثانوية في شيلي، سافر بارا عام 1943 إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراسته في الفيزياء في جامعة براون. بعد ذلك توجّه إلى انكلترا لدراسة علم الكونيات في جامعة أكسفورد، ليعود إلى تشيلي ويعمل أستاذاً جامعي. ومنذ عام 1952، عمل أستاذاً للفيزياء النظرية في سانتياغو.

 

خرج بارا على اللغة الشعرية المتأنقة السائدة في معظم بلدان أمريكا اللاتينية، واعتمد لهجة أقرب إلى العامية. وتعتبر مجموعته الشعرية الأولى التي صدرت عام 1954 بعنوان  "قصائد وقصائد مضادة"(PoemasY Antipoemas) واحدة من كلاسيكيات الأدب في أمريكا  اللاتينية، ومنالأعمالالشعرية الإسبانية الأكثر تأثيرا في القرن العشرين. وقد كان لها تأثير ملحوظ على بعض كُتّاب الجيل الغاضب الأمريكيين. ومن الجدير بالذكر أن الشاعر بابلو نيرودا عبّر عن إعجابه بها.  

 

أطلق بارا على نفسه اسم "الشاعر المضاد،" وعلى شعره اسم "الشعر المضاد" و"القصائد المضادة."  ولعل ذلك يرتبط ولو بصورة جزئية بدراسته وتدريسه للفيزياء. فانشغاله في المسائل العلمية جعله يرفض فكرة أن للشعر قوة خارقة. بل إنه رأى أن الشعر يجب أن يتعامل مع الحياة اليومية وأن يعالج قضايا ترتبط بالواقع بأبعاده الثقافية والسياسية والدينية. 

 

في 1 كانون الأول / ديسمبر 2011 قررت وزارة الثقافة الاسبانية أن تمنح بارا جائزة سرفانتس، التي تعتبر أرفع جائزة أدبية في العالم  الناطق باللغة الإسبانية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق