]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

وماذا بعد الذبــح ؟ !!!

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2015-02-16 ، الوقت: 11:06:45
  • تقييم المقالة:
صدمة أخرى تتلقاها الأمة من طرف تنظيم لقيط تجهل هويته .بل هي صفعة في وجه كل مواطن إنتمى إلى هذه الامة . صحيح أنهم نصارى ولكنهم أبناءنا .ودمائهم في رقابنا . لن نلطم ولن نبكي فما عادت دموع في المقلتين تجري على الخد . .. هل كتب علينا أن نظل نعد قتلانا ونتساءل مالسبب ومالهدف وأي غرض مقصود من كل هذا ؟؟  غضببنا يتضاعف بدل المرة ألاف المرات . فالذي خطط عدوا لنا (( أمريكا والغرب وإسرائيل )) . والذي نفذ أشخاصا إنتموا لنا زورا وبهتانا (( داعش واخواتها من التنظيمات المسلحة الأخرى )) . وحتى من يفترض أنه مسؤول عنا ويدافع عنا وهم الحكام والأنظمة . لاهم لهم سوى كيفية إستثمار الحدث . لزيادة شعبيتهم وإضفاء مزيدا من الشرعية على وقاحتهم . والله لقد صح فينا ما حدث به رسول الله صل الله عليه وسلم  حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي حدثنا بشر بن بكر حدثنا ابن جابر حدثني أبو عبد السلام عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال حب الدنيا وكراهية الموت )) . الحدث لا يحتمل مزيدا من التحليل أو التفسير . فقط لاحظو معي كيف وصل حالنا المزري ... طائرات إماراتية أردنية تقصف دولا عربية سوريا و العراق .. واليوم طائرات مصرية تقصف أراضي ليبية .. وغدا الدور على من ؟؟ يمكن الطائرات السعودية ستقصف اليمن في ظل ما يحدث حاليا هناك ..لاتستغربوا شيئا فنحن في زمن العجائب . أو ربما يتقاتل الجيش الجزائري مع الجيش المغربي وقد حدث هذا بالفعل سابقا .  في حين كان المأمول . أن تتحالف الإمارات والاردن ومصر وليبيا والجزائر والمغرب لقصف دولة الكيان الصهيوني .... حلم يبقى يراودنا .
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق