]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

هذا هو الاسلام

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2015-02-15 ، الوقت: 12:26:46
  • تقييم المقالة:

هذا هو الاسلام

 

   دين الاسلام هو دين الحق والحقيقة  . وهو  دين الفطرة التي  فطر الله  الناس عليها ...  ومن المعلوم ان كل الديانات السماوية قد نزلت على فحوى الاسلام لان كل الانبياء قد صرحوا بانهم مسلمون وان هم موحدون لله سبحانه لا شريك له  كما جاء في القرآن الكريم  ولا عجب ان من درس الاسلام سيدخل في الاسلام حتما وكم من عدو درس الاسلام للنيل منه وقد هداه الله ثم اسلم واصبح  من محسني الاسلام  ومن المدافعين عنه  ومن الدرجة الاولى  ...  والمسلمون كثيرون ويعادلون ثلث العالم ولكنهم متشتتون مفترقون فتحوا معظم بلاد العالم ونشروا الاسلام وحكموا اغلب اقطار العالم ونشروا الحضارات منذ اكثر من الف واربعة مائة الا قليلا من الاعوام والسنين  .

لم ينل الاعداء من الاسلام في الحروب والجهاد من الداخل  الا  من الخارج و عن طريق الخوارج  الا بعد ان مكروا على الاسلام بالدخول في داخله ومن ثم تخريبه  . فجعلوا من المسلمين فرقا وجماعات واحزابا ظاهرها خير وباطنها من قبلها العذاب . وحاربوا الاسلام بكل الصنوف بالمال والسلاح وبقلب الحقائق وتشويه الدين وكلما حاربوه زاد اهتمام الناس بالاسلام وظهرت صحوة اسلامية ودخل الاسلام الكثير من افراد الامم وجماعاتها ولكن للاسف علموا اغلبهم الاسلام المتشدد وحقيقة الاسلام هو الاسلام الوسط وقد هلك المتنطعون المتشددون ولا يفلح المسلم الذي لا غيرة له على الحق وعلى الاسلام الحق وقد امرنا الشرع باليسر والسماحة وعدم تشويه الحقائق او قلب الحقائق الى الباطل  حيث الاسلام هو دين السلام و لكن  هو من العدل ان تقتص من الظالم ان ظلمك ومن شيمته العفو عند المقدرة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق