]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثمن الأحلام مجموعة قصصية par:manal bouchtati

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2015-02-12 ، الوقت: 12:34:45
  • تقييم المقالة:

قصص قصيرة جدااااا قال لها:لا أفهمك من أنت وما هو سرك ؟

أجابته ببساطة:لو كشفت اللغز سينتهي المسلسل

ربيتها وأحببتها كما لو أنجبتها وحضنتها؛وناديتها صغيرتي كل يوم تسمع جارتنا ندائي لصبيتي ؛تضع أمي يدها على شفاهي وتوبخني بخفض صوتي 
سيفهمون أن لي طفلة ويعتقدونها من ثمرات الحرام .
لا أهتم كل صباح أستفيق باسمة من أجلها؛وأقبلها من رأسها وأناديها زهرتي
ذات يوم زارتنا الجارة لتكشف السر فوجدت ؛الطفلة قطة وديعة
وسألتني :هذه هي فضيلة ؟
ضحكت رغم حزني وقلت لها:ليست فضيلة إنها أدينة
هو يحبها وهي تحب صديقه وصديقه يعشق أختها والتالية ذائبة في الأول
بعد فضيحة رحلت من الحي وتنكرت لمدة بلباس؛مستور خرجت مع أختها للبقال لمحها تمشي لصق الجدران واعتقد أنه وجد فارسة أحلامه 
خطبها وبعد مدة تزوجها وتبين أنها كانت عشيقة صديقه الذي نفسه تزوج حبيبته السابقة 
كانت تحتسي قهوتها بصمت وتطل على الشاطىء
دخل بثراء مصطنع وجمال يخطف الأنظار ؛جلس قريبا من مائدتها يتلصص عقدها الذهبي
رحبت بنظراته وشاركها طلتها الرومانسية ؛عرفها بنفسه على إثر أنه مهندس ناجح ومن عائلة مرموقة
زاد طمعها بهدف الخروج من العنوسة صوب الرومانسية
فرحة لقاء.......سعادة شعور فوري دقات قلب 
تبادلا أطراف الحديث واستمتعت بوقتها 
وقبل مغادرته للحمام كان قد سرق عقدها بخفة سحرية؛أثناء تمرير أنامله على شعرها المسدول.
بين ذوبانها بتغزله وكلماته وفكاهته أخذ مايريد ؛وخرج دون أن يعود.
ودفعت ثمن الفنجان وعادت بيتهم لتجرب حظها مساء الغد
بقلم:منال بوشتاتي

مصدر القصة بصفحة الفيس بوك manal sahafa bouchtati  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق