]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دمائنا ...لماذا هي رخيصة ؟

بواسطة: محمد السؤالي  |  بتاريخ: 2015-02-12 ، الوقت: 08:43:23
  • تقييم المقالة:

دمائنا ...لماذا هي رخيصة ؟
منذ اسبوعان كنت اتابع بالصدفة برنامج والله اعلم لمفتي السلطة علي جمعه فشدني مكالمة هاتفية لطفل اسمه عمرو يساله سؤال برئ "عمو الشيخ علي جمعه انا عارف انك شيخ كبير وفاهم عن شيوخ مصر لانك مفتي الجمهورية وانت مبقتش مفتي الا عشان انت اعلم العلماء الي في مصر وكنت عاوز اسئلك سؤال محيرني سالته لبابا وملقتش اجابة كويسة "
المفتي :اتفضل يا حبيبي
عمرو : هو لي لما مات 12واحد في فرنسا الدنيا اتقلبت والعالم قام والرؤساء راحوا يعزوا ولما مات ناس كتير في نمصر بيموتوا عادي ومحدش بيتكلم
علي جمعه :شكرا لسؤالك ياعمرو وربنا يخليك لبابا وماما ....بص يا عمرو دم المسلمين غالي اوعي واغلي عند ربنا من الكعبة نفسها
وعند اجابة علي جمعه ورد بخاطري فتواه الشهيرة التي بسببا تمكن السفاحون من قتل الابرياء لقد قال "اضرب في المليان ...ناس نتنة.."لقد اخطا هذا الطفل بسؤال علي جمعه لماذا دمائنا رخيصة ويعد علي جمع ممن رخصوا دمائنا .
لو ان هاتفك وقع منك في الماء او انك سرقت او اعتدي عليك بلطجية بدافع السرقة ستجد مئات المتعاطفين معك لكن ان قتلت لانك في مظاهرانت ستجدهم بعد موتك اما شامتين لانك ضد مصر او قائلين "ايه الي وداه هناك" وربما سيقال لاولادك من بعدك انك ارهابي تاجر للدين  .
ان مات ابنك في مصر فكل ما في وسعك الا تلجا للقضاء فلن ياتي بحقك لكن بانمكانك ان تضيف صفحة علي الفيسبوك باسم (((كلنا...."وتكتب اسم ابنك"....))(لتضيف بذلك صفحة الي مئات الصفحات علي الفيسبوك وتشتم وتلعن ولا احد يسمع .
في كل يوم ينموت الناس لكن عندنما يموت 22دفعه واحدة فهذا خطا ان سكوت الناس علي قتل الفرد يؤدي لقتل مئات فلا تلوموا القاتل لان يسترخص دماء المقتول لان من الطبيعي ان يسترخصها ومن الطبيعي ان يحاول الهرب من العقاب فما  هي الا مدة شهر بالضبط وينسي الناس ال22شهيد التراس ززملكاوي كما نسوا من قبل مئات وعشرات الشهداء .
ان دمائنا رخيصة ولا بد ان نعترف بذلك لكن اسال نفسك لماذا دمك رخيص ؟ان سكوتك هو الذي رخص دمك لقد انهيت الليلة مذكرات محمد نجيب وعند حديثه عن احكام الاعدام التي اصدرها مجلس قيادة الثورة بشان خصومه قال انه رفض ان يوقع اي حكم للاعدام وكان الضباط يمررون احكام الاعدام دون توقيعه ويستهونون بحياه الناس دون مبالاة لانهم لم يجدوا من يسد عليهم الطريق امام تلك الدماء او قل انهم وجدوا معارضة الناس لتلك الدماء معارضة هشة وكانوا يستخدمون الاعلام لتهييج الناس علي محمد نجيب وغيره من الخصوم الامر الذي دفعهم الي اعدام العشرات كل يوم  من الاخوان مكونين محكمة يكونون هم خصومها وقضاتا بعد الانقلاب علي  محمد نجيب وكتب محمد نجيب ان كان يتعجب من كم النفاق الذي قدم لجمال بعد انقلابه علي وجعلوه زعيما رغم الاعدامات واستعجب من ان لا احد يعترض عليه ................
صحيح ان دمائنا رخيصة الان لكن مطالبتنا بكرامتنا وحريتنا هو قطع للطريق الذي يسترخص دمائنا وهو السبيل لدولة محترمة تحترم دماء ابنائها ليس شرطا ان تكون غنية كالامارات والسعودية لكن شرطها ان نحس ونحن فيها بالكرامة وعندما نموت نموت ونحن مرتاحي البال ان قاتلنا سيلقي جزاءه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق