]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قبل الغروب

بواسطة: القادم  |  بتاريخ: 2011-12-11 ، الوقت: 04:55:15
  • تقييم المقالة:
قبل الغروب

استقبل أول ليلة اقضيها بعد وصال زمان لملم نزف جراحي وكسور عظامي من قبل حبيبتي ها انا استقبل هذا الليل الحالك اثر ظرف طارئ غيب البدر الذي كان يضئ عتمة ظلامي

انظر الى نجوم السماء كأنها أشباح تأرق أحلامي والبيت كأنه كوخ يجري في جوانبه البرد يكتم أنفاسي اصبر نفسي با الذكرى وأخادعها با النظر الى صورك على الحائط تناجي وحشتي افتقد الى رائحة عطرك السافر يطفئ النار في فؤادي

والى حر جسدك يحرق برد مشاعري والى نعومة أناملك تمسح ملح مدامعي

والى نسمات سيل شعرك ينسل على أكتافي والى معين ثغرك يروي جفاء عروقي

والى نغمات صوتك تهذب صخب هذا الليل في مسامعي والى سناء وجهك يوقض جنون حروفي والى بحور عيناك التي تجعلني أسبح في فضاء خيالي كأن هذا الليل سجان وانا اقبع في سجنه وكأن سواد ثوانيه إعصار يحوم حول فراشي ينتظر الفظ أنفاسي الأخيرة أحسست بتوقف الزمن وعزوف ارضي عن الدوران حتى تعجل ببزوغ فجر جديد ينتشل ما بقي من شتات أشلائي وفي بره بين الوعي وألا وعي كنت اقرب الى الرحيل عن هذه الدنيا رأيت وميض الصبح بطيف وجهك يناديني فدفع بي جحيم الحنين الى النهوض من قبر ذاك الليل الدامي من نهر آلامي ووجدت ضياء النهار ريشي وجنحا ني  فخرجت مسرعا حافي الأقدام عاريا وقد رميت الحياء تحت  لهيب أشواقي يسابقني الى دربك همي ووجداني يا أصفى كل قطرة  دم في أوسع أوردتي الى أضيق شراييني يا أعذب حرف في بيوت إشعاري وأنقى سطر في صفحة دواويني وأجمل وردة في جنة بساتيني واهم الهام يحي آمالي ويشد من عزم إيماني ضعيني طوق حول نحرك وخاتم في خنصر يديك  ضمان لغدر أيامي

استشرفت مستقبلي ووضعتك جل غايتي وعنوان لما بقي من حياتي في حلي وترحالي لن اسمح لهذا الليل يعود يعكر صفو أمنياتي حتى عند موتي كتبت وصيتي أن تكوني لباس لجثماني.

 بقلم .القادم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق