]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(87) جمعة لوجه الله .. ثم للوطن مصر .. مقال الكاتب الفنان : محمد سراج _ سكرتير التحرير بجريدة المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2015-02-07 ، الوقت: 22:54:11
  • تقييم المقالة:
(87) جمعه لوجه الله .. ثم للوطن مصر .. مقال الكاتب الفنان : محمد سراج _ سكرتير التحرير بجريدة المساء _ عندما يأتى المساء ‏5 فبراير، 2015‏، الساعة ‏06:58 صباحاً‏ العامةالأصدقاءأنا فقطمخصصةالأصدقاء المقربونJournalism Seragرؤية كل القوائم...محمد سراج مخرج صحفى بجريدة المساءالعائلةمنطقة ‏‎Abu Za`Bal, Al Qalyubiyah, Egypt‎‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏‎Journalist‎‏‏جريده الجمهوريه‏‏جريدة الجمهورية‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏عودة للخلف "جمعة" لوجه الله ثم للوطن مصر  عندما يأتي المساء محمد سراجنشر في المساء يوم 05 - 02 - 2015 منذ ثورة 25 يناير 2011 حتي الآن ما يقرب من 150 يوم جمعة كل جمعة يطلقون عليها اسماً مختلفاً علي سبيل المثال لا الحصر: "جمعة الغضب" و"جمعة الرفض" و"الحسم" و"الكرامة" و"الشهداء" و"جمعة الفرصة الأخيرة" وما إلي ذلك من مسميات تترجم ما يجول بخاطر الداعي للمظاهرة وإن كانت فئة مؤيدة أو معارضة من الأحزاب والقوي السياسية.  والسؤال هنا إلي متي سنظل نخصص يوم الجمعة للمظاهرات والأعمال الإرهابية؟! لقد شرف الله عز وجل يوم "الجمعة" بسورة من سور القرآن الكريم ومنها: "يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلي ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون" "آية 9 من سورة الجمعة" .. وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "سيد الأيام يوم الجمعة فيه خُلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها ولا تقوم الساعة إلا يوم الجمعة".. والآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة كثيرة جداً في فضل يوم الجمعة الذي أصبح مخصصاً للمظاهرات سرعان ما تنتهي بالتخريب والتفجيرات والشماريخ والخرطوش والقتل.. يوم الجمعة الذي قال فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم: "فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالي شيئاً إلا أعطاه إياه".. بدلاً من أن يستغله الإنسان في طلب الرحمة والمغفرة تحول إلي مواجهات ومصادمات ومشاحنات ليست بأي حال من الأحوال لصالح وطننا الحبيب مصر الذي يحتوينا.. وأتساءل: أين المفر بعد دمار بلد لن نجد من يحتوينا ويضمنا.. فلننظر حولنا إلي ضيوفنا من الفلسطينيين والسوريين الذين فروا من القنابل والدمار الشامل ببلادهم.. وأتوا إلي حضن أم الدنيا مصر وتملكوا المشاريع والمساكن وتزوجوا.. هذا لأنها مصر أم الدنيا.. ولكن غير مصر لن نجد صدراً يضمنا كما نفعل مع الأشقاء حولنا.. فلننتبه يا سادة وكفانا جمعة للضرب والتدمير نريد جمعة لعلاج مرضي السرطان وجمعة للفقراء وجمعة لمعالجة البطالة وجمعة لوجه الله وجمعة للوطن مصر.  http://www.masress.com/almessa/278388 "Friday" to the face of God and the homeland Egypt When evening comes Mohammed Sirajnscher in the evening on 05 - 02-2015 Since the revolution of January 25, 2011 so far, nearly 150 Friday and every Friday they call it a different name, but are not limited to: "Juma anger" and "Juma rejection" and "decisiveness" and "dignity" and "martyrs" and "Juma opportunity last "and other such names translate what touring Boukhatr calling for a demonstration albeit pro class or opposition from political parties and forces. The question here is how long we will continue to devote Friday's demonstrations and acts of terrorism? I have the honor of God Almighty Day "Friday," verse from the Holy Quran, such as: "O ye who believe, when the call to prayer on Friday, hasten to the remembrance of Allah and leave the sale is better for you if you know" "Verse 9 of Surah Friday," .. said Messenger of Allah, peace be upon him: "Lord of the day on Friday the creation of Adam and the enter paradise and it knocked out of them nor the time, but on Friday," .. and Quranic verses and hadith too many in virtue of Friday, which has become dedicated to the demonstrations soon expire sabotage and bombings and Achammarej and cartouche and murder .. on Friday in which the Messenger of Allah, peace be upon him: "the hour when no Muslim slave stands to pray and ask God Almighty gave him nothing but" .. instead of being human is exploited in the request for mercy and forgiveness turned into confrontations and clashes The hassle is not any way for the benefit of our beloved Egypt, which Ihtweina .. I wonder: Where is the escape after the destruction of a country will not find it Ihtweina and Admana .. Let's look around us to our guests from the Palestinians and the Syrians who fled the bombs and mass destruction of their country .. and came to the bosom of the mother of the World Egypt and possess the projects, housing and married .. This is because it is Egypt or the world .. but not Egypt will not find breaststroke Admana as we do with our brothers around us .. Flanntbh O pad Enough Juma beaten and destruction want Juma to treat patients with cancer and Friday for the poor and Friday to tackle unemployment and Friday to face God and Friday for the homeland Egypt . http://www.masress.com/almessa/278388

https://www.youtube.com/user/mohmedalserag/videos

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق