]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البوصة بدل الميل

بواسطة: Khadijah Al-omgi  |  بتاريخ: 2015-02-06 ، الوقت: 21:08:40
  • تقييم المقالة:
هناك قول مأثور قديم : (تكون المسافة بعدية والمجهود شاقاً عند القياس بالميل ، ولكنها تكون هينة والمجهود ضئيلاً عند القياس بالبوصة )
قد ربما يحوم هذا القول حول فقدان الوزن أو قطع المسافات ، لكنة في الواقع يعبر وبدقه عن أي شي تريد تحقيقه. دعني أوضح لك أمراً ما من خلال هذا المثل البسيط :
لو أنك مثلاً أردت ختم قراءة القراءن خلال يوم واحد – أظن أن لون وجهك قد تغير للتو !! – لكن لا داعي لذلك فالصحابة رضوان الله عليهم فعلوا ذلكز
ربما ستجدوا ذلك أمراً شاقاً إن لم يكن مستحيلاً ،لكن ماذا لو قررت أن تقرء كل ساعة جزئين فقط !! إن حدث ذلك فإنك ستختم قراءته بعد مرور 15 ساعة وسيبقى في يومك 9 ساعات إضافية ..|
ماذا حدث !! هل تجد الأمر الآن أبسط من ذي قبل ؟ أنا كذلك .
إن تحديد حجم ما ستقرء ، سيضع أمامك خطة محددة تسير وفقها وسيوفر لك مزيداً من الوقت ، إنك لربما ستضاعف حجم القراءة خلال الساعة إلى ضعف الجزئين وبالتالي ستضاعف مقدار الوقت الإضافي من 9 ساعات إلى 18 ساعة ونصف..
أليس ذلك رائعاً !
لكن ماذا سيحدث إن قررت ختمه ولكن دونما أي تحديد ؟! أكاد أجزم أن اليوم سيمر دون تحقيق الهدف، لسببين أولهما عدم التخطيط والثاني تسويف البشر . إن الهدف كل ما كان بعيداً وصعباً وغير محدداً كل ما كان أكثر صعوبة بالنسبة لك .. وربما ستكون نتائجه وخيمة إذا ما انتهت المده التي حددتها لنفسك سلفاً قبل إنجازه.. لا أدري حجم خيبة الأمل التي ستصيبك ولربما ستحبطك عن وضع أهداف جديدة.
ما تحتاجه هو تقسيم أهدافك الكبيرة وطويلة الأجل إلى اهداف صغيرة وقصيرة المدى( أهداف أسبوعية-شهرية ) .. إنك بهذا ستنتقل من "‫#‏التعميم_المبهم_إلى_التحديد_الواضح‬" ( عبارة للكاتب زيج زيجلار) حاول القيام بهذا :
1- جزء أهدافك طويلة الأجل إلى أهداف ( يومية – أسبوعية –شهرية)
2- انجز كل ما دونته بالوقت المحدد له وتخلص من وحش التسويف
3- كافأ نفسك إذا نفذت المخطط ، ربما بشراء شيء تحبه أو تناول الطعام بالخارج أو كأقل تقدير يمكنك مشاركة هذه الحالة مع أصدقائك : (أشعر بالحماس والتفاؤل ) قال رسولنا الكريم ( من بات آمناً في سربه ، معافى في بدنه ، عنده قوت يومه ،فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها )
سبحان الله ! تكون الدنيا إلى صفك فقط إذا توفر ذلك لمده يوم واحد*هدف قصير* 
فلا ترهق نفسك بالمستقبل وأهدافه البعيدة وتنسى أن تعيش الحاضر بأهدافه الصغيرة والسهلة المنال .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق