]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذكرى من نوع آخر

بواسطة: Khadijah Al-omgi  |  بتاريخ: 2015-02-06 ، الوقت: 20:53:35
  • تقييم المقالة:
حاولت الكتابه يومها،أردتُ أن أُعبر عما أصابني عند سماع الخبر..
لحظتها عدتُ بذاكرتي إلى الأيام التي جمعتني به..
عقل مشوش لا يقوى على ذكر تفاصيلها
يد مرتجفه لا تقوى على الكتابه
عينان جفت ينابيعها
وقلب ممزق أكاد أسمع تقطع نبضاته ذكرياتي معه كانت كأيام مشرقة
لم يبادر ذهني أن تغرب شمسها.. لكن رحيلهُ ..اطفئ ذلك النور
رحيلهُ.. أسدل الستار على الماضي الذي جمعني به. تمنيت لوهله أن يخبرني أحدٌ بأن ذلك مجرد تشابه أسماء،لكن ذلك الأحد لم يأتي. تخبطتُ في زوايا ذكرياتي معه.. أجدها الان مظلمة بعد أن كانت لفترة طويلة نيّـرةً بوجوده .... أتذكر أن إعجابي به في لقاءنا الأول كان بسبب لهجته الصنعانية.. أتذكر أول قصه له هو وزميله بالسكن.. أتذكر تلك الكلمه التي نطق بها فلفتت انتباه صديقاتي ممن لم يكُـنّ من العاصمه.. (قنطرة) ايش معناها !
هكذا بادرتني نسيبة بالسؤال .. في أحد المرات سلم نتائج الاختبار فأخذ الأغلبيه العلامات النهائية.. نهضت من مقعدي واتجهت نحوه،كنتُ مستاءةً قليلاً ،تلك الدرجات لم تفرق بين من كانت اجاباته مميزه عن غيره!!
حاول احتواء استياءي فرسم على ورقتي نجمة.. أخبرني بأنها ستميزني عن زميلاتي ..
وهكذا كان دائماً... يحاول جعل الأمور بسيطة. لطالما أخبرنا ألا نخاف أو نقلق من المستقبل..بل أن نركز على ما كنا بصدد الحديث عنه. ولطالما تذمرنا من صعوبة المقرر،فهو يصيبنا بالملل حال تصفحه-ربما كان ذلك بسبب قدمه- فما كان منه إلا أن أبتسم ..
أخبرنا أن كل ما علينا فعله هو أن نكتب وراءه ما سيمليه علينا،، وإن حدث أن صدر كتابه -الذي كان مايزال تحت الطبع- فسيخبرنا حتى نقتنيه وبذلك لن نكون بحاجه للكتابة..
أتساءل هل تم اصداره !!!! أتمنى ذلك أتذكر بوضوح عبارته التي أخبرنا بها ليلطف جو الدراسة
((بتبسروني طويل،عذا معي ابن أطول مني )) معلمي العزيز... 
أسأل الله أن يصاحب اسمك الأخير رسول الله ،فتصبح رفيقهُ في الجنة 27/1/2015
3:00 a.m  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق