]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

واشنطن ترغب في إسقاط الأسد لكنّها لا تريد إسقاطه !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-02-05 ، الوقت: 02:24:09
  • تقييم المقالة:

هناك من يرى أنّ الولايات المتحدة تستبطن الرغبة في بقاء الأسد وتتاجر بالدعوة العلنية إلى إسقاطه؛أنا لا أتّفق مع هذا الطرح وما أراه هو أنّ واشنطن لا تريد بقاء الأسد بقدر ما تريد ضمان مرحلة مابعد الأسد؛مصلحتها تكمن في زوال النظام البعثي السوري لأنّ ذلك سيحرم موسكو من موطئ قدم في الشرق الأوسط ويحدّ من نفوذ طهران ؛وجود الأسد اليوم في السلطة لا يخدم مصلحة الولايات المتحدة لأنّه صار عامل جذب قويّ للجماعات االأصوليّة لمتطرّفة ،أمريكا تتعامل بحذر مع الملف السوري لأنّها تخشى صعود متطرفين إلى السلطة في دمشق بعد سقوط بشار ،ولا بدّ أن نسجّل في هذا السياق أنّ توصيف "التطرف"لا يقتصر على الأصولية الدينيّة فحسب بل ينسحب كذلك على كل اتجاه سياسي يتبنى موقف الممانعة الحقيقية للمشروع الصهيو-أمريكي،هذه الخشية إلى جانب عنصريْ مهادنة روسيا ودفع المفاوضات النووية مع طهران هي التي تجعل واشنطن تبدو كما لو أنّها ترغب في بقاء النظام الأسدي؛وعليه، يمكننا أن نخلُص إلى أنّ الولايات المتحدة "ترغب" في إسقاط الاسد لكنّها "لا تريده"أن يسقط ،وشتّان بين الرغبة بما هي نفس تتوق والإرادة بما هي فعل يسود.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق