]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهر الاحزان

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2015-02-03 ، الوقت: 21:58:10
  • تقييم المقالة:

لقد أتيت متأخرا يا شهر الأحزان

فأنا هنا في انتظراك من زمان

وقد عرفت ان ليس لي غيرك

بعدما عجز ان يفهمني بنو الإنسان

فتعال معي فكل شيء كما تركت

فهاهي غرفة الوحدة وهاهو ديوان 

فلم اجد ما اكتب في قصائدي

سوى ما عرفت عن قصتي الآن

فانا كما ترى لا أزال كما تعرف

فلم تغب عني جروحي ولم

تغب عني الأحزان

فماذا اكتب لقدومك يا صاحبي

فحروفي مكسرة وقرطاسي يبكي

من وجع ومن حرمان

فلا أرى لك عندي فسحة

فغدوا بعيدا عن واحتي 

فكل شيء هنا قاتم بلا ألوان

فابحث لك عن فارس يعرف معنى الأمل

ويعرف معنى الحياة و الوجدان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق