]]>
خواطر :
لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القتصاد القاتل للثاقفة السودانية

بواسطة: معاذ الحاج  |  بتاريخ: 2015-01-31 ، الوقت: 16:51:58
  • تقييم المقالة:

دعونا اولآ  نتفق علي ان التقدم في اي شي ومجال هو ابداع ومن اهم اسباب التقدم والمحافظة عليه للدول المتقدمة حاليا هو العلم والنشي الفكري فلعلم والتفكير هما سهمين متعاكسين يحدتان تغيرات في حالة اتزان متزنة.. فبالعلم تنشاء الفكرة وتتطوروبالتالي يحدث مردود عكسي ينصب في الزيادة في العلم وهكذا يحدث الابداع.

وبما ان الثقافة فرع من فروع العلوم الكثيرة التنوعة الاء ان لها اهمية في التقدم والتطوير .

  في اخر ثلاث سنوات بعدما كان الكتاب خير رفيق للمثقنون السودانيون اصبح الان محارب بسلاح العزلة الي حين اشعار اخر غير معلومة مدته . ونجد ان في عام 2010 اجرت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافه (اليونسكو) دراسة اثبتت ان جميع العرب الموجودون في افريقا والشرق الاوسط يقرؤن بمعدل وسطي لايتجاوز الست دقائق في سنويا مقارنة باروبا التي تقراء بمعدل 200 ساعة سنويا، هذه الدراسة صادمة نوعا ولكن ميخفف الصدمة حده  ان السودان في ضمن هذه الدرسة يحتل دقيقة كاملة وهذا يثبت ان السودان من الدول العربية الاكثر ثقافة 

ولكن الان هناك انخفاض كبير جدا في ظاهر ة القراءة في السودان حيث لم تكن هناك منظمة اومؤسسة او اي جهة اجرت دراسة واقعية لاعطاء نتائج ملموسة حقيقية او ارقام تقريبية لاثبات هذا الانخفاض ولكن يلاحظ هذا من خلال المكتبات التي اصبحت بها الكثير من الكتب المركونة ومن قلت المنتديات والليالي الثاقافية والتبادل المعلوماتي و اصبحت هذه الظاهرة شبه معدومة بعد ماكانت واسعة الانتشار . 

ويرجع السبب الرئسي لهذا الانخفاض .. الحالة المتدنية جدا التي يعيشها الاقتصاد السوداني 

بحيث تجد ان اغلب المثقفون في السودان اصبحوا يبحثون عن مصدر دخل اضافي فوق الثابت لتوفير مقومات الحياة الاساسية البسيطة والانشغال تمامنا عن الكتب الثقافية .

السؤال الذي يفرض نفسه الان اذا استمر الحال علي ماهو عليه لسنوات  ما هي النتيجة الحتمية ؟ ايقاف الابداع  الفكري والموت التدريجي للثقافة في السودان


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق