]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تحت زخات المطر

بواسطة: توفيق الزرقي  |  بتاريخ: 2015-01-31 ، الوقت: 11:47:41
  • تقييم المقالة:
عشقتها وعيني لم تكتحل  برؤياها ولا سمعي بترنيمة صوتها انتشى طربا وقلبي لبعادها انفطر وما عشقي لها الا جنون مستتر ♥♥♥ شدني اليها وجع الحرف منها مرسل فاواسيها بحرف البلسم ايحاءا وإيماءا وتأبى البوح حياءا ولا صدا  فدبَّ في رحاب الفؤاد حبها يسري  يعزف اوتار نبضي حتى ملكت مني الروح  وباتت هي الروح  في جسدي وامسيت ارنو للدجى عسى عيني بطيفها  تكتحل ♥♥♥ أشتاق لقياها تحت زخات المطر أراها تراقص السيل وحبات المطر خشية البلل ولما عانق لحظها لحظي اشرأبت هامتها وتسمرت تعلو محياها بسمة  كاشراقة البدر قفزت كطفلة فاتحة ذراعيها حمامة تطير فراشة ربيع ♥♥♥ هزني الشوق اليها كساحر وجدتني أعانقها   عناق الرضيع وادمعها تعانق  دمعي وحبات المطر ♥♥♥ أهديتها وردة كانت اناملي تداعب حنيني اليها ونتاجينا،،،، وتناجينا،،،، وتناجينا،،،، ولم نبالي بالمطر ♥♥♥ ♥اليك أنت أهديها ،،،يا أنت♥

https://www.facebook.com/groups/1580656785485683/


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق