]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نظرية التطور بين القبول و الرفض

بواسطة: بوشعيب لزرق  |  بتاريخ: 2015-01-25 ، الوقت: 11:23:33
  • تقييم المقالة:
لا زالت نظرية التطور تثير الكثير من اللغط في مشارق الأرض و غربها،  بالرغم من مرور قرابة مئة خمسين سنة على صياغتها من طرف تشارلز داروين في كتابه " أصل الأنواع " الذي أصدره سنة 1859 . يجهل الكثيرون بأن داروين قام بمجهوده العلمي إياه بإمكانيات بسيطة و اعتمادا على وسائل بدائية إذا قارناها بالإمكانات الهائلة المتوفرة لدى علماء البيولوجيا في وقتنا الحالي . وسيصاب داروين بالدهشة لو كان بيننا اليوم لما آلت إليه الأفكار التي صاغها أول الأمر بخصوص موضوع التطور . فالأدلة الضخمة التي وفرتها العلوم المختلفة مثل علم الحفريات, علم الوراثة, علم الحيوان, علم الاحياء والعديد من المجالات الأخرى أثبتت  صحة هذه النظرية . و بهذا المعنى يمكن القول بأن نظرية التطور هي مجهود علمي عالمي يمكن لأي كان أن يدلو فيه بدلوه عبر الاستزادة و التنقيح كما له الحق في الاستفادة من ثمراته . إلا أن البعض ، عن جهل في الكثير من الأحيان ، يقاوم النظرية على أساس أنها تقول أصل الإنسان قرد . و الحال أن النظرة بالعين المجردة للكائنات الحية من طرف أي كان تظهر لنا بأن الإنسان يقترب كثيرا من معظم الحيوانات ، و خصوصا الثدييات. و بما أن الله حبانا بملكتي التفكير و الافتراض ، فإن داروين ، افترض بحس علمي لا خرافي بأن بالإمكان أن تكون بعض الحيوانات من أبناء عمومة الإنسان لا أصله حيوان . ترى هل القول بأن خلق السماوات و الأرض في ستة أيام من طرف الخالق يعني بها أيامنا بساعاتها و بدقائقها ؟ و هل يعني أن الإنسان خلقه الله من تراب أو من طين يقصد المعنى الذي نفهمه نحن  ؟ إن حكمته في كل ذلك لا يعلمها إلا هو ، وفهمنا لهذه الأمور يبقى قاصرا مهما أوتينا من العلم . ما العيب إذن في الاجتهاد قدر الإمكان للنظر في الخلق قصد تفسيره للصالح العام ، ولا أدل على ذلك مساهمة نظرية التطور في استحداث علم الجزيئات الجيني الذي قام بتطوير الكثير من الأدوية المضادة للحشرات و الفيروسات الضارة بالعباد و الزرع و الحيوان . وللعلم فإن الهيئة الأمريكية لتقدم العلوم المعروفة اختصارا ب AAAS  و التي تضم 125 ألف عالم قد أصدرت بيانا في سنة 2006 تقر فيه بأن التطور قد أصبح حقيقة علمية ، مثلها مثل حقيقة دوران الأرض حول الشمس . وهي هيأة عالمية لا تهدف الربح و تعمل على شكل فدرالي تنضوي تحتها 275 جمعية علمية من كل العالم . وهي التي تصدر المجلة العلمية الشهيرة " SCIENCE " .    و للعلم أيضا فالدكتور عمرو شريف الذي أصدر الكثير من الكتب المناصرة للدين و المضادة للإلحاد من أشهرها " رحلة عقل " قد قال في حوار مع إحدى القنوات الدينية أن مفهوم التطور والانتخاب الطبيعي لا يمكن الاعتراض عليهما لأنهما من القضايا العلمية الصارمة .  و يزيد الدكتور بالقول : " كل كتب البيولوجيا  تقر بمفهوم التطور و لا مجال للاستشهاد بقول عالم أو عالمين للاعتراض على مفهوم التطور و بالتالي فسبيل العلم أن تطرح النظرية على الأقران و النظراء أي على الجمعيات العلمية القوية ، على المجلات العلمية القوية و على المؤتمرات العالمية القوية . إنها الأجهزة الوحيدة المخول لها أن تقول كلمتها العلمية الفصل " . عماد محمد بابكر، دكتور في الأمراض العقلية والنفسية، يحمل الجنسية البريطانية،  ويشتغل  بالدعوة إلى الدين الإسلامي ، و في حوار له مع الجريدة الالكترونية " هسبريس " يجزم بأن " داروين لم يقل بأن أصل الإنسان قرد ، هذه اتهامات مغرضة من رجال الدين المسيحي و نقلها عنهم المسلمون بكل جهل . الصحيح هو القول بأن كل الأحياء لها أصل مشترك .. فالبشر و القردة  انحدروا من سلف مشترك و لكن لم يتطور أحدهما للآخر " . فإذا استطعنا إنشاء بعض العلاقة أو النسب بين نوعين مختلفين من الثدييات أو الرئيسيات أو غيرها ، فهذا يعني أن لهما جد مشترك تحول ، بفعل التطور، إلى نوعين على الأقل . وبنفس الطريقة التحليلية التطورية تمكنت النظرية مثلا ، من إقامة علاقة نسب بين الحمار البري و الفرس ، و هذه العلاقة يمكن إسقاطها على جميع الكائنات الحية . و بهذا المعنى فلا يعتبر  الحوت la baleine  من الأسماك و إنما من الثدييات لأنه يتوفر على جميع مواصفات الثدييات التي من بينها التنفس بواسطة الرئة  و إرضاع الصغار.و يمكن إعادة بناء تاريخ  هذا النوع استنادا لنظرية التطور على أساس أن  الحوت كان يستوطن البر قبل آلاف السنين. في نفس الاتجاه ، أقيمت تجربة شهيرة بجزيرة في البحر الأدرياتيكي حيث تركت هناك مجموعة من السحالي مدة 36 سنة أي طيلة 30 جيلا ، وكانت النتيجة أنها أصبحت أكبر حجما و فكها أكثر صلابة و العجيب أن نظامها الغذائي تحول من أكل الحشرات إلى الأعشاب مع ما أصاب أمعاءها من تغيرات ساعدها على تطوير تغذيتها .  يبين هذا الاكتشاف أن التطور ليس نظرية فقط وإنما ظاهرة يمكن ملاحظتها و إقامة التجارب لمعرفة مدى صحتها . إلى جانب مجال  التطور شغل داروين و كل علماء البيولوجيا الموضوع المتعلق بقلة  الأفراد البالغين لمرحلة النضج في معظم التجمعات الحيوانية من كل نوع بالمقارنة مع الخلايا الوليدة . و مع ذلك فالقليل من الأفراد هم الذين يبلغون  مرحلة  التناسل . أي أن جزءا فقط من هذه الفئة يتوالد ليعطينا جيلا مواليا . و بالتالي يتم انتخاب بعض الأفراد من نوع معين للتناسل و لتأبيد هذا النوع ، و لكن فقط الأفراد الذين لم يتم إقصاؤهم بفعل الشروط المحيطة المعيقة للتوالد . هذا الانتخاب هو ما يطلق عليه الانتخاب الطبيعي .           ختاما يسود الاعتقاد بين بعض  معارضي نظرية التطور أن داروين من أصل يهودي وللتصحيح فداروين  لم ينشأ في عائلة يهودية و إنما نشأ في أسرة مسيحية من الطائفة التوحيدية التي تنكر الثالوث . و تعتبر هذه الطائفة أن المسيح رسول و ليس إلها  كما يعتقد الثالوثيون . و أظن أن معارضي نظرية التطور يجهلون أن اليهود من أشد  أعداء  النظرية . و من المفارقات التي قد تهم مؤيدي ومعارضي النظرية على السواء أن الكثير من العلماء و الجامعات في أمريكا تؤيد نظرية التطور . فنسبة العلماء الداعمين للنظرية في الولايات المتحدة الأمريكية تقدرب 99 في المئة . بينما العلماء الرافضون لها لا يتعدون 0.01 في المئة . أما جمهور الأمريكيين فيقبل النظرية بنسبة 40 في المئة  . و هو رقم ضعيف بالمقارنة مع الأوروبيين و الآسيويين الذين يؤيدونها بنسبة 80 في المئة . وأخيرا، تعتقد توريا بنازور أستاذة برنامج الماجستير بجامعة محمد الخامس و هي واحدة من أقدم مؤسسات التعليم العالي بالمغرب ، أن معظم الطلاب يتمون تعليمهم الثانوي والجامعي دون معرفة أي شيء عن داروين أو مصطلح " الانتخاب الطبيعي" . و تلاحظ الأستاذة ، بأسف ، أن نظرية التطور لا تدرس في المغرب الذي يعد البلد الإسلامي الأكثر تحررا في شمال إفريقيا و الشرق الأوسط .
- رحلة عقل . د. عمرو شريف 2010

ـ نشأة الإنسان . تشارلز داروين / ترجمة : مجدي محمود المليجي 2005

ـ تأثير داروين في الفكر الحديث : إرنست ماير/ ت. زياد القطب 2000   

ـ اسماعيل عزام /حوار مع عماد محمد بابكر . هسبريس مارس2013

ـ جدل حول تدريس نظرية التطور .. / السعدية خاطري / الفنار للإعلام مارس2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق