]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النهر يفيض ........ قصة قصيرة / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-10 ، الوقت: 14:49:45
  • تقييم المقالة:

مفتتح : 

أيها الثائر ... الأرض لم تنسحب تماما 

فئران ماتت ... 

والجرذ فاض النهر بهم . 

حاذر ......

-------------------

- أنت ولد طازج ؛ نبض يصلح لاكتشاف الفيض وقت الإندهاش .... النيل الآن يتوسطك جزيرة ... حاذر .... وحاذر

- رأيتني يوما ، حلما : أدق المدى الواسع الجدب باخضرار سواعد برتقال ، أشق الجدب بيدين عجفاوين سمراوين بوافر من ماء وإسراف من عرق ... أبذر الحلم يافعا من سندس ورياحين واسطبرق ؛  فألم المدى - كنت - بأصابع بيضاء الباطن وينام في صدري يماما وعصافيرا ........... وأصحو .....

يعربد الجرذان حين الصحو في دمي ... فيئن الحلم حين اليقظة ... ويخور حين الإندهاش .

---------------------------

- النيل الآن يتوسطك تماما ...

وجه المدينة يتلاشى ... ينكفيء .

فقاعات تتساقط من عينيك .... اعتدل ؛

في الوقت متسع لاصطياد العصافير الطازجة ... دمك مازال خصب والوجه الآخر للأرض بعيد .

- الحافة جدتي ، دمي قاسية  الأحلام ، جرذان مردة ، سلال من طين لزج تسبح فيها ثعابين فحيحها دمها الراكد .

- قدك من حجر ... أقذفه ؛ يساقط عليك حلما شهيا وطواحين تختبيء بدثارك فتنتفض أجنحة من فضة وسيقانا من ذهب طازج .

حاذر .... الأرض تميد !!

--------------------------

الجدة ذات ضفائر غطت كعبيها وامتدت ، حين انكفأ الثائر وجها حائرا قالت :

عصفور مربوط بضفيرة عاقر ، يدفن بجذع نخيل .. حين يكون سقوط أول ، يوم شتاء قارس .

فيكون بوارا للحلم وكمالا للصدر الواجف وسلاما للوجه العاجف وكتابا مفتوحا تقرأه بيمناك ؛ وتتلوه خطوطا في لوح محفوظ ...

الشاهقات العاليات ثابتة ، غير بعيدة !!

-------------------------

- هي تواريخ تائهة ، تلونت ناطحات من أسمنت وبحار من أصفار ومعاول ... لكني مازلت أعد بيض خصلاتي : واحدة طفلا ينهرني الشرطي ..

ثانية رجلا ينهرني الشرطي 

وأخريات يغتالني الأوباش المحمومون بسعير الملك !!

ربتت الجدة ذات ضفائر غطت كعبيها وامتدت على كتف الثائر هدهدة وقالت :

ألف ربيع مات ، والأفق منابت صباحات ... نخيلات باسقات ليست عجفوات ولا شاكيلت نحولها للثعابين الفارة واجفة ....

النهر يفيض ، وعروس النيل ترخي ثديها هبة لصاحب الأشياء كلها وصاحب الثورات كلها ورب الثمرات كلها ؛ ما عليك يا بني إلا أن تحاذر ؛ فحاذر بني حاذر ... !!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق