]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التاريخ الأصفر

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2015-01-23 ، الوقت: 14:49:25
  • تقييم المقالة:

 

التاريخ  الأصفر:

 

          يعتبر التاريخ بالنسبة للبعض سلاح ذو حدين , سلاح هدم وسلاح بناء , يهدمون به مجتمع رسالي , ويبنون به مجتمع مادي , فلقد تحول التاريخ اليوم الى أداة من أدوات الحرب , تفكك به مجتمعات دون أن تطلق رصاصة واحدة

و لقد تصدى البعض في جهل لهذه الحرب , بتكذيب وتضعيف كل الأحداث التاريخية التي بينت سلبيات ما حدث في المجتمع الرسالي أو تأويلها التأويل السقيم        والمتأمل في علم التاريخ بعين القلب والعقل معا , يجد أن التاريخ ليس مجرد سرد لأحداث وقعت في الماضي , بل يمكن تصنيف هذه الأحداث الماضية الى صنفين وقسمين وبالتالي يصبح لدينا تاريخين : تاريخ بشري , وتاريخ انساني .

والفرق بين التاريخ البشري والتاريخ الانساني , هو ان التاريخ البشري يركز على الاحداث الشخصية للبشر , والبشر هم البشر لم يتغيروا ولن يتغيروا , فنفس الرغبات والعواطف من حب وغيرة وطمع وحقد وحسد وتملك وسيطرة , ومن الطبيعي أن نجد في هذا التاريخ الدسائس والمكائد والخيانة والقتل والغدر والتفحش اللفظي والفعلي والضعف البشري أمام الشهوات  , نجدها عند البشر بالأمس واليوم وغدا ,عند جميع الأقوام وأتباع كل الديانات والصحابة والحواريون ومن سكن الأديرة والصوامع والمعابد والكنائس و المساجد , باعتبار أن البشر ليس لهم عصمة والخطأ والضعف جزء من الطبيعة البشرية .

وهذا ما يحدث اليوم في ما يعرف بالجرائد والمجلات الصفراء , التي تركز على فضائح الفنانين وأسرارهم وأخبارهم الشخصية وتتبع عوراتهم , فنفس منهج ومهمة وطريقة عمل الصحافة الصفراء هو ما يبنى عليه التاريخ الأصفر , التركيز على الحياة الشخصية وما يحدث فيها من امور بشرية طبيعية من خصام وشجار وفجور لفظي وتشابك بالأيدي ...

الخلل يقع حين ننظر للأحداث التاريخية بعين العاطفة فقط , فنرفع السلف الى مرتبة الالهة ونمنح لهم العصمة ونسكنهم في المدينة الفاضلة ونجعل علاقتهم ببعضهم مثالية كأنهم يقيمون في الجنة وقد نزع من صدورهم الغل ونتعامل مع ما جرى من احداث حياتية بانتقائية فنحذف ما قاموا به من أخطأ , نلغيها من تاريخنا  وان حدث وعادت للظهور بفعل دراسات تاريخية موثقة, نضعفها أو نهون منها أو نتهم من قام بالدراسة التاريخية بالعدوانية والكيدية لتاريخنا المشرق الوضّاء , هذا من جهة

ومن جهة أخرى يركز المستشرقون ومن في قلوبهم مرض على التاريخ البشري للمجتمع الرسالي ويقدموه لنا على أن هذا هو التاريخ الأوحد للمجتمع , دون التعرض بموضوعية الى التاريخ الانساني للمجتمع الرسالي .

ثم تحدث الصدمة للمتلقي بعد أن درس ما قدم له من معلومات تاريخية موثقة لتاريخ البشري لآبائه وأجداده الذي برمج من صغره على تقديسهم

لذلك وجب العلم أن التاريخ تاريخان تاريخ بشري وتاريخ انساني , وكل مجتمع له تاريخ بشري , فلا يوجد مجتمع ليس له تاريخ بشري , لأن المجتمع بشري , الطبيعة البشرية جزء منه , أما التاريخ الانساني فهو ليس شرط توفره في كل مجتمع , قد يكون في مجتمع دون آخر كما أنه نسبي فقد يكون مجتمع ثري زار بالتاريخ الانساني بينما مجتمع آخر يعاني فقرا أو نقصا في التاريخ الانساني.

والتاريخ الانساني هو الوقود الحضاري , هو ما يقدمه مجتمع معين للإنسانية كلها , هو الجانب المشرق التراكمي في البناء الحضاري , الذي يعزز للمجتمع شخصيته ويزيد في عزمه لإكمال مسيرة البناء .

وقد علم شياطين الانس خطورة التاريخ الانساني ودوره وأهميته في صون المجتمع الرسالي و قيامه بالتبليغ الحضاري , فيحاولون بكل جهد التقليل منه والتشكيك فيه ومحاولة تزييفه وتسليط الأضواء والدراسات البحثية على التاريخ البشري دون التاريخ الانساني .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق