]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مهنة المعلم

بواسطة: بدريه العلي  |  بتاريخ: 2015-01-23 ، الوقت: 08:20:16
  • تقييم المقالة:

نظرا لما للمعلم من مكانه فى العمليه التربوية, فمن الضرورى ان ينال من العنايه القدر الذى يتناسب مع دوره الفعال الذى يقوم به فى اعداد الاجيال وتكوينهم العقلى والفكرى , لذلك تهتم المجتمعات على كافة ثقافتها باعداد المعلمين وتدريبهم فى اثناء الخدمه, وهو ما يلقى الضوء على اهميه مهنة التدريس التى تجعل المعلمين قادرين على ممارسه مسؤوليتهم , لتشكيل المواطن الصالح للمجتمع.

كان فى الماضى القريب ينظر لمهنة المعلم على انها " مهنة من لا مهنة له" بمعنى انها مهنة لا تقوم على معايير واسس علميه , فريده من نوعها وامتلاك المعلم لمهارتها هدف استراتيجى تسعى اليه الدول من خلال خططها التنمويه.

فالمعلم هو الذى ينظم الخبرات ويديرها وينفذها فى اتجاه الاهداف المحدده لكل منها , لذلك يجب ان تتوافر لدى المعلم خلفيه واسعه وعميقه عن مجال تخصصه الاكاديمى والتربوى , فيكون طالب علم وباحث عن الحقيقه , لا يدخر وسعا فى التزود من المعرفه والاحاطه بتطورها فى مجاله, الى جانب تمكنه من حصيلة لا بأس بها من المعارف فى المجالات الحياتيه الاخرى , حتى بين مختلف المجالات العلميه , وتكوين تصور عام عن فكره وحدة المعرفه وتكاملها.

يتبع

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق