]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحصلةفى الرى الجزء الثانى والعشرون من فتفت

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2015-01-21 ، الوقت: 08:51:38
  • تقييم المقالة:

سؤالى كان برىء جداً.

سواء سوريا أو ليبيا أو غيرها من أنظمة الحكم " الجمهورية " الشكل " الملكية " الممارسة ،فأعتقد جازماً بأن الأسد جهز أحد أبنائه لرئاسة سوريا وحسنى مبارك ومعمر القذافى كلاً يهيئ وفقاً للآليات الفرض التشريعى فوق مفهوم السلطة .وشكلها الدستورى أحد أبنائهم لتولى كرسى الحكم .

هنا لستُ ضد الحكم الملكى وأحترم حقيقة أنظمة الحكم الملكية فى العالم أجمع لأن الامر واضح والمسألة محسومة ، والاستقرار مضمون ،فلا نزاع ولاإنتزاع ولاخلل سيحصل فلكل حقه وحقوقه فى النظام الملكى .

فلماذا لا نحاول أن نخمن أو نتخيل أو أن نستقرى المستقبل .

وهنا سنقول مسكين سلطان قابوس حاكم سلطنة عمان الذى لم يلد ولم يتزوج .

وحقيقةً هل سنرى تناحر بين أبناء القذافى أن مات والدهم طبيعياً دون غدر أو قتل على يد أحدهم .

أو أن لمصطفى الخروبى و الخويلدى الحميدى و أبوبكر يونس و عبدالسلام جلود موطأ قدم مع أولاد القذافى ، أم أن العائلة السنوسية ومناصريها ،سيكون لهم شأن آخر ، أم أن الشعب الليبى سيرفض كل هؤلاء وينتج شيئاً آخر مختلفاً تماماً.

والله لو أضمن سلامتى لكتبت عن هذا الموضوع علناً 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق