]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ما بين نقد الذات وجلد الذات

بواسطة: رامي جرادات  |  بتاريخ: 2015-01-21 ، الوقت: 01:20:40
  • تقييم المقالة:

النقد سلاح ذا وجهين او سلاح ذا حدين إن شئت .. يمكنك ان تجعله نقداً إيجابياً فتفيد من تنقده او تجعله سلبياً فتحبط من تنتقده، لاحظ انني فرقت بين "تنقد" و"تنتقد" وهما على التوالي نقد وإنتقاد، حيث ربطت النقد بالإيجابية والانتقاد بالسلبية، ويمكن ان نجد رابطاً لغوياً هاماً بين المصطلحين، فحين "تنقد" على وزن "تفعل" فأنت توضح الخطأ في السلوك، ودائماً ما نقول نقد بناء، ولا نقول إنتقاد بناء، لذلك حين "تنتقد" على وزن "تفتعل" فإنت تبحث عن الخطأ لكي تنتقده وتذمه.

لا أرمي للحديث بالفلسفة وتعقيد الأمور، إنما ما اتحدث به في أصل علما اللغة والنفس، ولو إستطعنا التمييز بين هذان المصطلحين فسنمتكن من التقرب الى الواقع، وسننجح في تقييم أنفسنا والآخرين بشكل سليم بعيد عن أية عوامل أخرى.

كيف "تنقد" ذاتك؟

نقد الذات هو الوقوف عند الاخطاء ونقاط الضعف لكي تحاول تجنبها وتصحيحها، فلا بد ان تنقد ذاتك بإستمرار وفي كل يوم لتتمكن من تجاوز العقبات التي وقفت في طريقك بالأمس، وهذه الخطوات تساعدك على نقد الذات البناء :-

-  انقد سلوك لديك ولا تنسبه الى شخصيتك .. فمثلاً إذا حاولت مرة ان تمتنع عن عادة التدخين ولم تفلح في ذلك لا تقول "انا ضعيف الإرادة" فهذا وصف خاطئ لشخصيتك، فلطالما تجاوزت مشاكل عديدة في حياتك وما عليك إلا ان تتذكرها.

في المثال السابق يجب القول "فشلت هذه المرة في مهمتي" هنا تم وصف السلوك السلبي فقط وهو عدم القدرة على الإمتناع عن التدخين، وفي هذه الحالة بإمكانك معالجة الأخطاء التي وقعت بها لتتفاداها في المرات القادمة إلى ان تصل للحل المثالي.

-  لا تقتصر بالنقد على نقاط ضعفك فقط .. يجب ان تركز على نقاط قوتك والإيجابيات التي قمت بها خلال الفترة الماضية لعدة أسباب اهمهما ان تواصل على هذا النهج، وان تحاول تطوير هذه القدرات عبر تحقيق إنجازات اكبر، اما السبب الأخير لكي تعزز ذاتك قبيل ان تنتظر الإشادة من الآخرين.

-  ضع الهدف من وراء نقدك لذاتك .. إن لم يكن لديك هدف محدد وإيجابي من وراء نقدك لسلوكياتك وصفاتك الشخصية فسوف ينعكس عليك سلباً ويؤثر على مؤشر ثقتك بنفسك، لذلك ينبغي ان تضع هدف قبيل ان تنقد اي شيء لديك وهو الحصول على نتيجة أفضل في المرة القادمة او المستقبل.

لماذا يجب عليك الإبتعاد عن "إنتقاد" ذاتك؟

معظم الأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية (العصابية) مثل الرهاب الإجتماعي او القلق او الإكتئاب يكون لديهم أفكار سلبية تتمحور حول الذات، وهذه الأفكار من الممكن ان نطلق عليها "إنتقاد الذات" اما انا فأحب تسميتها بـ"جلد الذات" لإن العملية تكون مثل تمزيق النفس الى أجزاء دون ان تدري.

ان "تنتقد" ذاتك يعني انك تركز على كل سلبية لديك وتضعها في إطار كبير جداً يكون مناقض للواقع، وتبدأ بالمرور في عمليات صغرى أولها لوم النفس والآخرين، ومن الأثار الأكثر خطورة التي ينتجها إنتقاد الذات هو ضعف تدريجي في كل المهارات التي كنت تمتلكها سابقاً لإنك لا تركز عليها ولا تسعى الى تطويرها كونك منشغل بالتفكير في نقاط ضعفك، كما انك ستحاول البحث ورصد مشاكل أخرى ظنناً منك انك تحصي صفات شخصيتك، ولا تعلم انك تأتي بمعظمها من محض خيالك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق